مؤسسة النفط تعلن رفع القوة القاهرة عن ميناء «الزويتينة»

مقر المؤسسة الوطنية للنفط. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفع حالة القوة القاهرة اعتبارًا من اليوم، الثلاثاء، عن ميناء الزويتينة، وتوجيه المشغل لشركة «الزويتينة» بمباشرة ترتيبات الإنتاج.

وأوضحت المؤسسة في بيان أنها قامت خلال اليومين الماضيين بتقييم أمني لميناء «الزويتينة» وحقول شركة «الزويتينة» للنفط، مشيرة إلى «إيجابية» التقييم، حيث خلص إلى أن هناك «تحسنا كبيرا في الوضع الأمني ​​يسمح لها باستئناف الإنتاج والصادرات للأسواق العالمية».

اقرأ أيضا «مؤسسة النفط» تعلن رفع «القوة القاهرة» عن الحقول والموانئ النفطية «الآمنة»

وشركة «الزويتينة» هي المغذي الرئيس لغاز الطهي، وأيضًا مصدر مهم لمنظومة خط الساحل، ما يمكن باقي المشغلين من تغذية محطتي شمال بنغازي والزويتينة بالوقود الغازي، الذي يخفف من معاناة الأهالي في مدينة بنغازي الكبرى وضواحيها، ويؤمن وقودا غازيا نظيفا ومنتظما، حسب البيان.

وبذلك تصنف موانئ «الحريقة» و«البريقة» و«الزويتينة» موانئ آمنة، حسب مؤسسة النفط، التي أشارت إلى العمل على تقييم باقي الحقول والموانئ النفطية، وفق معايير الأمن والسلامة المهنية المعمول بها في قطاع النفط.

والجمعة الماضية، أعلن القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، استئناف إنتاج وتصدير النفط مشترطًا «عدم استخدامه في تمويل الإرهاب». وقال إنه «تقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط مع كامل الشروط والتدابير الإجرائية اللازمة التي تضمن توزيعا عادلا لعائداته المالية، وعدم توظيفها لدعم الإرهاب أو تعرضها لعمليات السطو والنهب، كضمانات لمواصلة عمليات الإنتاج والتصدير».

وردا على ذلك، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفع حالة «القوة القاهرة» عن الحقول والموانئ النفطية «الآمنة»، مشددة على أهمية التمسك بالثوابت المهنية وغير السياسية في أي ترتيبات تتعلق برفع حالة «القوة القاهرة» عن الحقول والموانئ النفطية.

وأكدت أن حالة «القوة القاهرة» ستستمر على الحقول والموانئ النفطية التي تأكد وجود عناصر من «عصابات فاغنر والجماعات المسلحة الأخرى فيها، التي تعرقل أنشطة وعمليات المؤسسة الوطنية للنفط».

المزيد من بوابة الوسط