«كهرباء الموقتة» تطالب شركة البريقة بتوفير كميات الوقود المتفق عليها في أسرع وقت

محطة كهرباء شمال بنغازي، (أرشيفية: الإنترنت)

طالب الناطق باسم الهيئة العامة للكهرباء بالحكومة الموقتة، ربيع خليفة, شركة البريقة لتسويق النفط بتوفير كميات الوقود الخفيف المتفق عليها لصالح الشركة العامة للكهرباء «في أسرع وقت ممكن» لتمكين الشركة من توفير التيار الكهربائي للمواطنين دون انقطاع.

وتعاني الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية، لليوم الثالث على التوالي، عجزًا كبيرًا في الإنتاج بمحطات الكهرباء بسبب عدم وصول إمدادات الوقود الخفيف (الديزل) من شركة البريقة لتسويق النفط.

نفاد المخزون الاستراتيجي من الوقود
وقال خليفة لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، إن عدم إمداد شركة البريقة لتسويق النفط لخزانات الشركة العامة للكهرباء بالكميات المتفق عليها «تسبب في نفاد المخزون الاستراتيجي من خزانات الشركة ما نتج عنه خروج بعض وحدات التوليد عن العمل».

وأوضح أن نقص الوقود وتأخر وصول الإمدادات في الوقت المحدد أسفر عن خروج الوحدات الأولى والثانية والسادسة بمحطة كهرباء شمال بنغازي، والوحدة الثانية بمحطة السرير الغازية، كما أن عدم الدخول لمحطة خليج سرت للعمل من جديد أسفر عن عجز بالشبكة الكهربائية الشرقية قدره بنحو 685 ميغاوات.

وأضاف خليفة أن هذا العجز أدى إلى ارتفاع عدد ساعات طرح للأحمال من 8 إلى 9 ساعات، وقد تصل إلى 10 ساعات كحد أقصى على كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى ومناطق الصحراء بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية.

استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية مرهون بإمدادات الوقود 
كما أكد الناطق باسم الهيئة العامة للكهرباء بالحكومة الموقتة أن استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية «مرهون بإمدادات الوقود سواء الخفيف (الديزل) أو (الغاز)، لأن نقص الإمدادات يؤثر سلبًا على الشبكة الشرقية».

وأشار خليفة إلى وصول ناقلة نفط تابعة لشركة البريقة محملة بـ32 مليونا و904 آلاف لتر من الوقود، في الأيام الماضية إلى ميناء بنغازي كان حصة شركة الكهرباء منها 18 مليون لتر فقط، معتبرًا أنها «كمية لا تكفي ولا تسد احتياجات الشركة العامة للكهرباء من الوقود الخفيف رغم وعود شركة البريقة بتوفير الإمدادات بالكميات الأساسية، المتفق عليها وأن هناك ناقلة أخرى ستصل بعدها ولكن كل ذلك لم يحدث إلى الآن».

وقدر احتياجات محطة كهرباء شمال بنغازي فقط من الوقود الخفيف (الديزل) بنحو 3 ملايين لتر يوميًّا، مضيفًا أن المحطات الأخرى مثل محطة السرير تحتاج يوميًّا في حدود مليوني لتر لتشغيل وحدات التوليد فيها.

المزيد من بوابة الوسط