«صحة الموقتة»: اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتقاعسين في مواجهة «كورونا»

وزير الصحة بالحكومة الموقتة د. سعد عقوب، (أرشيفية: الإنترنت)

قال وزير الصحة بالحكومة الموقتة، الدكتور سعد عقوب، إن الوزارة تتابع ما ينشر عبر الوسائل الإعلامية حول عمل مراكز العزل السريري الطبي في تنفيذ الإجراءات الوقائية.

وأضاف: «المرحلة تقتضي تكاتف الجهود في القيام بمهام استثنائية وإضافية، وستتم محاسبة كل المقصرين في أداء واجبهم الذي تتطلبه المرحلة والحاجة الملحة في هذه الظروف، وقد تم اتخاذ إجراءات لتصحيح بعض الاختلالات تجاه بعض المخالفين»، وفق ما نشرته صفحة إدارة الإعلام بالوزارة على موقع «فيسبوك».

إجراءات صارمة
وأكد أن الوزارة ومكاتبها في البلديات «تجري التحقيقات وتتابع عن كثب المقصرين، وسيتم اتخاذ إجراءات صارمة بحق المتقاعسين عن أداء مهامهم، وإحالة كافة التحقيقات للوزارة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية وفقًا للتشريعات النافذة».

وثمن عقوب ما وصفها بـ«الجهود الاستثنائية التي تقوم بها الكوادر الصحية في البلديات ومراكز العزل الصحي والمستشفيات، ودورهم المهم في ظل الظروف التي فرضتها المرحلة جراء تفشي وباء كورونا»، مشددًا على «ضرورة التزام كافة الأطباء والممرضين والفنيين وأطباء كليات الطب وطلبة الدراسات الطبية العليا والهلال الأحمر الليبي بمساندة الجهود الحكومية والقطاع الصحي في العمل على مجابهة فيروس كورونا، وفي ظل تفشي عدد من الأوبئة».

كما أهاب وزير الصحة بالحكومة الموقتة، السلطات المحلية في البلديات، إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية الضرورية التي تحد من تفشي الوباء.

توزيع الأدوية والمستلزمات الطبية
واعتبر عقوب أن «الإجراءات الاحترازية لاتزال غير مطبقة بالشكل المطلوب، وهو ما يستدعي من السلطات المحلية تنفيذ رقابة شديدة على كافة المستويات وتنفيذ الإجراءات الاحترازية». ‫وشدد وزير الصحة، على ضرورة تسخير كافة الموارد في البلديات لدعم القطاع الصحي، ومشاريع وبرامج الإصحاح البيئي للحد من انتشار الأوبئة.

وقال وزير الصحة بالحكومة الموقتة إن الوزارة «تقوم بتوزيع ما لديها من الأدوية والمستلزمات الطبية ووسائل الحماية والوقاية للعاملين في القطاع الصحي، بشكل دوري عن طريق جهاز الإمداد الطبي، وتتابع الحكومة بالتنسيق مع اللجنة العليا آليات التوزيع لضمان إيصالها إلى مستحقيها بكافة المدن والمناطق ومراكز الحجر الصحي والمستشفيات في كافة البلديات».

وشدد عقوب على أن وزارة الصحة «لن تتهاون في أي تقصير في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين والمرضى أوعدم الالتزام العاملين بتعليمات اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا، وتوصيات اللجنة الاستشارية الطبية، وسنتخذ القرارات الإدارية الفورية لمعالجة ذلك».

أهمية الوعي المجتمعي
و‫أكد وزير الصحة  بالحكومة الموقتة على «أهمية الوعي المجتمعي كعامل أساسي، في الوقاية من الأوبئة والفيروسات، والالتزام بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها اللجنة العليا والحكومة، ومنها عدم الاختلاط، والالتزام بالتباعد الاجتماعي والحجر المنزلي».

وأوضح أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا «متزايدة خلال هذه الفترة، وهذا أمر متوقع في ظل عدم تطبيق التباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية». ورأى عقوب أن زيادة أعداد الإصابات بأنحاء ليبيا «ترجع إلى كثرة الإشاعات وعدم تصديق المواطنين بوجود الفيروس من الأساس، مما ترتب عليه عدم التزامهم بالإجراءات الاحترازية التي تفرضها السلطات الصحية بالبلاد».