سفارة كندا بعد حكم سجن بوزريبة: حرية الإعلام مهمة للشفافية والمصالحة في ليبيا

المصور الصحفي إسماعيل بوزريبة الزوي (أرشيفية: صفحة الزوي على موقع فيسبوك).

انضمت السفارة الكندية في ليبيا إلى الأصوات الداعية إلى حرية الإعلام، على خلفية صدور حكم من محكمة عسكرية ببنغازي بسجن الصحفي إسماعيل بوزريبة الزوي، لمدة 15 عامًا.

وكتبت السفارة عبر حسابها على موقع «تويتر»: «حرية الإعلام مهمة للشفافية والمساءلة والمصالحة في ليبيا».

اقرأ أيضا: البعثة الأممية تدعو إلى إطلاق المصور الصحفي بوزريبة «فورا»

تعليق السفارة على وضع الإعلام في ليبيا، جاء مصحوبا بإعادة نشرها تدوينات سابقة للبعثة الأممية في ليبيا، تعرب فيها الأخيرة عن قلقها جراء الحكم الصادر ضد بوزريبة.

وأعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الجمعة، عن «استيائها وقلقها» من الحكم الصادر من قبل محكمة عسكرية في بنغازي بسجن الصحفي، إسماعيل بوزريبة الزوي، لمدة 15 عامًا، داعية إلى «الإفراج الفوري» عنه.

المزيد من بوابة الوسط