برلمانية إيطالية تدعو إلى إلغاء الاتفاقات مع ليبيا بشأن الهجرة

عضوة مجلس النواب الإيطالي من تيار «أحرار ومتساوون»، روسيلّا موروني. (آكي)

دعت عضوة مجلس النواب الإيطالي من تيار «أحرار ومتساوون»، روسيلا موروني، إلى إلغاء مرسومين أمنيين أصدرهما وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، وكذلك الاتفاقات المبرمة مع ليبيا بشأن الهجرة.

وقالت موروني، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» أمس الجمعة، إنه «يجب على هذه الأغلبية البرلمانية أن تغيّر سياسات الهجرة تمامًا، وذلك من خلال إلغاء المراسيم الأمنية والاتفاقات المشينة مع خفر السواحل الليبي».

واعتبرت موروني أن «عدم القيام بذلك يعني خيانة أحد الأسباب التي قمنا لأجلها أنا والعديد من زملائي الآخرين بمنح الثقة لهذه الحكومة حتى الآن».

وتأتي دعوة البرلمانية الإيطالية لإلغاء الاتفاقات مع ليبيا بشأن الهجرة في وقت تسعى فيه حكومة رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، إلى تجديد مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة الإيطالية وحكومة الوفاق الوطني منذ فبراير 2017.

«آكي»: حكومة الوفاق تقدم مقترحات للجانب الإيطالي لتعديل مذكرة التفاهم بشأن الهجرة

وتريد إيطاليا إدخال تعديلات على مذكرة التفاهم تشمل إغلاقًا تدريجيًّا لمراكز إيواء المهاجرين، التي تنتقد بسبب أوضاع حقوق الإنسان، واستبدال مراكز أخرى بها، تديرها وكالات الأمم المتحدة، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا».

وعقدت اللجنة الإيطالية-الليبية المشتركة، في 2 يوليو الماضي، اجتماعها الأول في وزارة الداخلية بالعاصمة روما، بهدف تعديل المذكرة الثنائية الموقعة العام 2017  بين روما وطرابلس حول التعاون في مجال الهجرة.

المزيد من بوابة الوسط