باشاغا يبحث مع نائب السفير الأميركي خلق آلية لتأمين المنشآت النفطية

وزير الداخلية فتحي باشاغا، مع نائب سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا جوش هارسين, 27 يوليو 2020. (داخلية الوفاق)

بحث وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، مع نائب سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى ليبيا جوش هارسين، خلق آلية لتأمين المنشآت النفطية من أجل عودة العمل بها، ومناقشة إغلاق النفط وانتشار قوات مرتزقة «فاغنر» داخل الحقول والموانئ النفطية.

ولفت البيان، إلى أن اللقاء الذي عُـقد اليوم في مصراتة، ناقش التعاون في مجال التدريب للرفع من مستوى قدرات الكوادر الأمنية، بتنفيذ دورات تدريبية رفيعة المستوى لعناصر من الأجهزة الأمنية، فضلًا عن منافشة آفاق التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في عدة مجالات أمنية من بينها مكافحة الإرهاب، وذلك «اعترافًا برغبة حكومة الوفاق وحكومة الولايات المتحدة في التعاون في مكافحة هذه الظاهرة ولزيادة تعزيز الصداقة والعلاقات بين البلدين».

وتطرق اللقاء، لموضوع محاربة الفساد وتحقيق الشفافية و«هما عنصران لازمان لأي دولة عصرية»، كما تم بحث العمل على إيجاد الاستقرار السياسي والاقتصادي في ليبيا، ودعم جهود حكومة الوفاق من أجل تسوية الأزمة السياسية، وتعزيز سلطتها للقيام بمهامها في مختلف المجالات.

ولفت البيان إلى أن باشاغا بحث مع هارسين، مسألة تواجد «قوات أجنبية مرتزقة على التراب الليبي»، دون موافقة حكومة الوفاق، حيث اعتبر وزير الداخلية هذا التواجد مخالفًا للمواثيق والأعراف الدولية ما يهدد استقرار المنطقة والعالم.

وأكد البيان أن اللقاء بحث موضوع الهجرة غير الشرعية، وأكد باشاغا أن ليبيا من الدول الأكثر تضررًا من الدول المستضيفة، لما تحمله هذه الظاهرة من أمراض مستعصية وإضعاف وإرهاق الدولة سياسيًّا وأمنيًّا واقتصاديًّا، مؤكدًا أن معالجة هذه الظاهرة يجب أن يكون موضوعيًّا والابتعاد عن المتاجرة بهذه المسألة من قبل أطراف أخرى لتحقيق «مآرب سياسية» وغيرها.

وزير الداخلية فتحي باشاغا، مع نائب سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا جوش هارسين, 27 يوليو 2020. (داخلية الوفاق)