الجهمي يستعرض تقرير ليبيا بشأن تنفيذ أهداف خطة التنمية المستدامة للعام 2030

الجهيمي خلال مشاركته في استعراض تقرير ليبيا. (بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة)

استعرض المفوض بوزارة التخطيط في حكومة الوفاق الوطني، الطاهر الجهمي، التقرير الوطني الأول المتعلق بليبيا بشأن التقدم المحرز في تنفيذ أهداف خطة التنمية المستدامة للعام 2030، التي أقرتها الأمم المتحدة.

واعتمد قادة ورؤساء الدول في سبتمبر 2015 أهداف التنمية المستدامة للعام 2030، والتي تشمل 17 هدفا وضعتها الأمم المتحدة.

وقالت بعثة ليبيا الدائمة لدى الأمم المتحدة عبر صفحتها على «فيسبوك» إن ليبيا شاركت اليوم الخميس، ضمن اجتماعات المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة.

وأشارت البعثة إلى مشاركة رئيس لجنة التنمية المستدامة، الدكتور الطاهر بلحسن، إلى جانب المفوض بوزارة التخطيط في حكومة الوفاق في تقديم العرض الخاص بليبيا، الذي تركز على عشرة أهداف من خطة التنمية المستدامة «وفقا للأولويات الوطنية في المرحلة الحالية».

وشمل التقرير الطوعي الأول المتعلق بليبيا التركيز على: «الهدف 3 المتعلق بالصحة، الهدف 4 المتعلق بضمان التعليم الجيد للجميع، الهدف 5 المساواة وتمكين النساء والفتيات، الهدف 6 المعني بضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي، الهدف 7 المعني بالطاقة، الهدف 8 المعني بتعزيز النمو الاقتصادي وتوفير العمل اللائق، الهدف 11 المتعلق بجعل المدن آمنة وقادرة على الصمود ومستدامة، الهدف 13 التصدي لتغير المناخ، الهدف 16 إقامة مجتمعات مسالمة وبناء مؤسسات فعالة، والهدف 17 تعزيز وسائل تنفيذ الشراكة العالمية».

وأضافت البعثة الليبية أن إعداد التقرير الأول لليبيا شاركت فيه قطاعات متعددة شملت الصحة، والتعليم، والبلديات، والشؤون الاجتماعية، والمرأة والشباب، والمجتمع المدني وغيرها، والذي تناول التحديات التي تواجهها ليبيا خاصة في هذه المرحلة وتأثيراتها على النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والخدمات.

وشارك المفوض بوزارة التخطيط في حكومة الوفاق، الطاهر الجهمي بمداخلة في «يوم أفريقيا الثالث» الذي جرى تنظيمه اليوم على هامش المنتدى السياسي رفيع المستوى، والذي كان موضوعه «الاستفادة من التكنولوجيا الرقمية في سياق جائحة كوفيد ١٩: أفريقيا شاملة وصحية ومرنة وسلمية».

وركزت مداخلة الجهمي على التعليم وأهمية استخدام التكنولوجيا الرقمية في هذا المجال ومجال الاتصالات والإنترنت وغيره من المجالات، كما تطرقت إلى عدد الجامعات والمعاهد الفنية وإدخال التعليم الرقمي.

وأكد المفوض بوزارة التخطيط في مداخلته أهمية الحاجة الماسة للتكنولوجيا الرقمية في التواصل والتعليم عن بعد خاصة في ظل جائحة كورونا وتأثيراتها على كافة مناحي الحياة.

وقالت البعثة الليبية الدائمة بنيويورك إنها ساهمت منذ بداية الإعداد للتقرير الوطني بالتسجيل وتزويد لجنة التنمية المستدامة بالوثائق المتعلقة بطرق إعداد التقرير وبذل الجهود كنقطة تواصل بين لجنة التنمية المستدامة ومنظمي المنتدي السياسي رفيع المستوى وإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة وتذليل الصعوبات لإنجاح المشاركة الليبية الأولى وتقديم الاستعراض الوطني الطوعي الأول.