بيان مشترك لألمانيا وفرنسا وإيطاليا حول الأزمة الليبية

وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس. (الإنترنت)

أصدرت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، بيانا مشتركا، ليل الخميس، حول الأزمة الليبية، دعت فيه الدول الثلاث إلى الوقف الفوري وغير المشروط للقتال.

وقال نص البيان: «في ضوء المخاطر المتزايدة لتدهور الوضع في ليبيا والتصعيد الإقليمي، تدعو فرنسا وألمانيا وإيطاليا جميع الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري وغير المشروط للقتال، ووقف الحشد العسكري المستمر في جميع أنحاء البلاد»، بحسب ما نشرته وزارات الخارجية في الدول الثلاث.

إنهاء كل أشكال التدخل
وحثت الدول الثلاث في بيانها «الأطراف الأجنبية على إنهاء كل أشكال التدخل، والاحترام الكامل لحظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ويشجعون على الاختتام السريع للمفاوضات داخل مجموعة العمل العسكرية (5+5)، تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لتمكين التوقيع على اتفاقية وقف إطلاق نار مستدامة وذات مصداقية».

عنصر أساسي
ورأى البيان أن في اختتام مفاوضات اللجنة العسكرية «عنصرا أساسيا لتهيئة المناخ اللازم لاستئناف الحوار السياسي الليبي بشكل فعال، الأمر الذي سيمكن من إيجاد حل دائم للصراع».

وأشار مصدرو البيان كذلك إلى أنه «يجب تشجيع جميع الجهود في هذا الصدد، بما في ذلك المبادرة المصرية التي أعلنت في 6 يونيو الجاري». مختتمين بالقول: «يجب أن تكون أي مبادرة لدعم اتفاق وقف إطلاق النار وللتسوية السياسية المتفاوض عليها للأزمة الليبية شاملة بالكامل، وترتكز بقوة على بنية عملية برلين، التي لا تزال هي الإطار الوحيد القابل للتطبيق».

المزيد من بوابة الوسط