مباحثات هاتفية بين وزيري خارجية مصر ومالطا حول الأزمة الليبية والهجرة غير الشرعية

وزير الخارجية المصري سامح شكري (أرشيفية: الإنترنت)

أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري، مباحثات هاتفية، اليوم الخميس، مع نظيره بجمهورية مالطا إيفاريست بارتولو، حيث تبادل الجانبان وجهات النظر حول مستجدات الأوضاع في المنطقة، وخاصةً مستجدات الأزمة في ليبيا.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد حافظ إن شكري «استعرض خلال الاتصال محددات الرؤية المصرية نحو التوصل لحل شامل ومستدام للأزمة بما يحقق تطلعات الشعب الليبي الشقيق نحو السلام والاستقرار؛ كما تم التأكيد على أهمية تكثيف الاتحاد الأوروبي جهوده واتخاذ إجراءات فعالة لوقف التدخلات الأجنبية والقضاء على التنظيمات الإرهابية، والتصدي للأطراف الداعمة لها، وذلك تجنباً للتداعيات السلبية الخطيرة على أمن واستقرار ليبيا ومنطقة شرق المتوسط»، بحسب بيان نشرته الصفحة الرسمية للوزارة على موقع «فيسبوك».

اقرأ أيضا: مصر وفرنسا واليونان وقبرص والإمارات يدينون التدخل التركي في ليبيا

كانت مصر دانت، مع كل من فرنسا واليونان وقبرص والإمارات، التدخل التركي في ليبيا، مجددين التأكيد على اعتراضهم على مذكرتي التفاهم اللتين وقعتهما أنقرة مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس يوم 27 نوفمبر 2019، معتبرين أنها تتعارض والقانون الدولي، وذلك بحسب بين نشرته الخارجية المصرية، الإثنين، عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع عبر الفيديو، لمناقشة آخر التطورات المثيرة القلق في شرق البحر المتوسط، بالإضافة إلى عددٍ من الأزمات الإقليمية التي تهدد السلام والاستقرار في تلك المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط