السفارة الألمانية و«الليبي لحرية الصحافة» يطلقان «فالصو» لرصد خطاب الكراهية والأخبار الزائفة

صورة نشرتها السفارة الألمانية في اليوم العالمي للصحافة, 4 مايو 2020.

أعلنت السفارة الألمانية في ليبيا، عن إطلاق منصة «فالصو» لرصد خطاب الكراهية والأخبار الزائفة في ليبيا، بالشراكة مع المركز الليبي لحرية الصحافة.

وبحسب بيان مشترك للسفارة والمركز اليوم، فإن «فالصو» أول منصة إلكترونية تعمل على رصد الإخلالات المهنية بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

و«فالصو» منصة إلكترونية تعمل على رصد الإخلالات المهنية في المحتوى الصحفي لوسائل الإعلام الليبية، وتقوم بمكافحة الشائعات والأخبار الزائفة والمضللة في ليبيا، فضلاً عن التركيز على الدور الٌمُدمر الذي يلعبه خطاب الكراهية والتحريض على العنف على المجتمع الليبي.

وشدد البيان على أن «فالصو» أول منصة من نوعها في ليبيا تستند لمنهجية بحثية علمية دقيقة قائمة على مبادئ الرصد المُستقل القائم على «إظهار الحقائق»، لتكون ركيزة أساسية لمجتمع حُر ومُنفتح، وفق البيان،

ولفت إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورا كبيرا في التلاعب في الحقائق وتغذية النزاع المُسلح ونشر الشائعات و«فبركة» الصور والفيديوهات التي تُستخدم لأطراف بعينها، «لتصبح الصحافة في بعض الأحيان أداة  للتضليل والانقسـام بدلاً من المُساهمة في نشر المعلومات القائمة على الحقائق وتشجيع الحوار بين الجمهور الليبي».

وأوضح البيان أن الشراكة بين المركز والسفارة تهدف إلي تقوية جودة المحتوي الصحفي وتشجيع الجمهور الليبي على المساءلة الإعلامية والتحليل المبني على الحقائق ومحاربة الشائعات وخطاب الكراهية بالمجتمع الليبي، وصولاً لزيادة الوعي بأهمية الأخلاقيات المهنية للعمل الصحفي والإعلامي.

فيما قالت السفارة الألمانية، إن الصحافة الحرة والمستقلة والنزيهة والقائمة على الحقائق هي ركيزة أساسية لمجتمع متفتح وتلعب دورًا مهمًا في تهيئة بيئة مناسبة للحوار.

المزيد من بوابة الوسط