بيان العبيدات والمرابطين يتجاهل «التفويض» ويؤكد أن مجلس النواب هو الجسم الشرعي الوحيد لليبيا

عقيلة صالح (الثاني من اليمين) خلال لقائه أعيان ومشايخ العبيدات والمرابطين، 29 أبريل 2020. (مجلس النواب)

أعلن عدد من مشايخ وأعيان وحكماء قبائل العبيدات والمرابطين وعدد من عمداء البلديات، الأربعاء، تأييدهم مجلس النواب باعتباره «الجسم الشرعي الوحيد في البلاد» وكذلك تأييدهم «الجيش في حربه على الإرهاب».

جاء ذلك في بيان ختامي عقب لقاء المشايخ والأعيان مع رئس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، بمقر إقامته بمدينة القبة، لمناقشة آخر تطورات الأوضاع في البلاد، إلى جانب مبادرة صالح التي أعلنها الأيام الماضية لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا.

وأكد البيان كذلك تأييد المشايخ والأعيان لـ«الجيش الوطني في حربه على الإرهاب والتطرف»، كما شدد على رفضهم «التدخل التركي السافر في ليبيا».

ولم يتطرق البيان إلى إعلان القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، الإثنين الماضي، قبوله «التفويض الشعبي»، وإسقاط «الاتفاق السياسي» الموقع في مدينة الصخيرات العام 2015، والذي بمقتضاه اكتسب مجلس النواب شرعيته.

وكان عقيلة صالح أعلن، الخميس الماضي، مبادرة سياسية لحل الأزمة الليبية تتكون من ثماني نقاط ترتكز على إعادة هيكلة السلطة التنفيذية الحالية المنبثقة من الاتفاق السياسي، وإعادة اختيار أعضائها، وعلى الأقاليم التاريخية الثلاثة «برقة وطرابلس وفزان»، وإعادة كتابة الدستور مع استمرار مجلس النواب إلى حين إجراء انتخابات تشريعية جديدة.

جانب من اجتماع وفد العبيدات والمرابطين مع عقيلة صالح، 29 أبريل 2020. (مجلس النواب)
جانب من اجتماع وفد العبيدات والمرابطين مع عقيلة صالح، 29 أبريل 2020. (مجلس النواب)

المزيد من بوابة الوسط