مدير «مكافحة الأمراض»: عدد الإصابات بـ«كورونا» بسبب المخالطة «مقلق»

مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور بدر الدين النجار، 15 أبريل 2020، (الإنترنت)

قال المدير العام للمركز الوطني لمكافحة الأمراض، الدكتور بدر الدين النجار، إن العدد المسجل من المصابين بفيروس كورونا المستجد بسبب المخالطة في ليبيا «يدعو إلى القلق»، ويحث على تصعيد الإجراءات الوقائية والاحترازية.

وأشار إلى أن النمط الوبائي للمرض يسير بنمط معين في المرحلة الأولى التي تمتد لثلاثة أسابيع، ثم يتجه إلى الزيادة مع تراكم عدد الحالات، خصوصا عند التهاون في الإجراءات الاحترازية من إغلاق وحظر التجول، والتي تدعم التباعد الاجتماعي والازدحام، حسب تصريحاته في مقطع فيديو على صفحة المركز بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

ولفت إلى أن التراجع في اتخاذ الإجراءات الوقائية في ليبيا بعد تخفيض ساعات الحظر، وعودة الزحام من الصباح وحتى الثانية ظهرا، مثّلا مصدرا للتخوف والقلق.

لا نريد سيناريو إيطاليا
وأمس أعلن المركز تسجيل تسع إصابات جديدة، ثماني منها لمخالطين، ليرتفع بذلك عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 35 حالة، منها وفاة واحدة.

وتابع «لا نريد دخول نفس السيناريو الذي حدث لإيطاليا وفرنسا وأميركا بسبب التهاون في إجراءات الوقاية والخوف على الاقتصاد، مما جعلهم يدفعون الثمن باهظا في الوفيات».

اقرأ أيضا: «مكافحة الأمراض» يعلن تسجيل 9 إصابات جديدة بـ«كورونا»

ونوه باتباع الدول المحيطة الإجراءات الاحترازية والوقائية المشددة، مما منع انتشار المرض بها بشكل كبير، منوها بأن النمط الوبائي خصوصا في الجزائر، من حيث معدل الوفيات الذي وصل إلى 15%، مرت به كل دول العالم.

ونوه بأن الجنوب أصبح مصدر خطر بعد تسجيل 600 حالة إصابة في النيجر، وهناك حالات هجرة غير شرعية مما يهدد بنشر المرض هناك.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط