عضوان بـ«الشيوخ» الأميركي يطالبان الأطراف الليبية بوقف فوري لإطلاق النار

عضوا مجلس الشيوخ الأميركي كريس كونز وكريس مورفي. (أرشيفية: الإنترنت)

دعا عضوان في مجلس الشيوخ الأميركي  «الأطراف الليبية المتحاربة ومؤيديهما الأجانب والمجتمع الدولي إلى تنفيذ فوري لوقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، والاحترام الكامل لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة»، وسط مخاوف من انتشار وباء «كورونا» في ليبيا

وقال عضوا «الشيوخ الأميركي» كريس كونز وكريس مورفي في بيان مشترك أمس السبت: «مثل هذه الإجراءات ضرورية لتعزيز حل سلمي للصراع ومحاولة احتواء انتشار (كوفيد 19)».

اقرأ أيضًا: 4 أعضاء بالكونغرس الأميركي يتقدمون بمشروع قانون «تحقيق الاستقرار في ليبيا»

يشار إلى أن كونز وكورفي من بين 4 أعضاء بالكونغرس الأميركي، تقدموا في أكتوبر الماضي بمشروع قانون «تحقيق الاستقرار في ليبيا» لتوضيح سياسة الولايات المتحدة تجاه ليبيا، ودفع حل دبلوماسي للنزاع في ليبيا، ودعم الشعب الليبي.

وقال عضوا الكونغرس: «أكدت ليبيا أول حالة لها من (كورونا)، وهي مسألة وقت فقط قبل أن يدمر الفيروس العائلات في العاصمة الليبية التي مزقتها الحرب ، وتجمعات اللاجئين والمهاجرين».وأضاف: «رغم تعهدات الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق الوطني باحترام وقف إطلاق النار الإنساني، فإن القتال مستمر في ليبيا».

جاء صدور البيان قبل إعلان إصابتين جديدتين بفيروس «كورونا» في ليبيا، ما يرفع حالات الإصابة المؤكدة إلى 3 حالات.

وعبر النائبان في البيان عن «إدانة العنف المستمر وانتهاكات الحكومات الأجنبية المتكررة لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة. علاوة على ذلك»، وأضافا: «نحن قلقان بشأن رفاهية أكثر من 48 ألف لاجئ وطالب لجوء مسجل، لن يتلقى الكثير منهم دعمًا من المنظمات الدولية التي توقف عديد الأنشطة».

واحتدمت حدة الاشتباكات على عدد من المحاور بين قوات القيادة العامة وقوات حكومة الوفاق، الأسبوع الماضي، رغم الدعوات الدولية لهدنة إنسانية تحسبًا لانتشار فيروس «كورونا».

المزيد من بوابة الوسط