«تعليم الوفاق» تعقد اجتماعها الثاني مع مراقبات بلديات طرابلس الكبرى للعام 2020

الاجتماع الثاني للعام 2020 بين وزارة التعليم ومراقبات طرابلس الكبرى. (وزارة التعليم)

ترأس وكيل الوزارة بحكومة الوفاق لشؤون الديوان والتعليم العام، عادل جمعة، اليوم الخميس اجتماع الوزارة الثاني للعام 2020 مع مراقبي التعليم ومديري مكاتب التفتيش التربوي ببلديات طرابلس الكبري بحضور رؤساء الهيئات ومديري المراكز والمصالح ومديري الإدارات والمكاتب التابعة للوزارة، والذي جرى خلاله مناقشة الموضوعات المتعلقة بالطالب والمعلم والعملية الامتحانية.

وقالت وزارة التعليم عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع الذي عقد بديوان بلدية طرابلس المركز ناقش تسوية مستحقات المعلمين بحضور عضو لجنة ترشيد المرتبات التابعة لوزارة المالية عماد الكلامي، واستعرض التقرير الدوري النصف شهري لمكتب المتابعة حول سير الدراسة، والاطلاع على استعدادات المراقبات لامتحانات شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسي واستعدادات المركز الوطني للامتحانات لتنظيم امتحانات شهادة إتمام مرحلة التعليم الثانوي.

الدورات المنهجية
كما ناقش المشاركون الاجتماع الإجراءات المتخذة من قبل مراقبات التعليم لتنفيذ الدورات المنهجية المجانية، واستعرضوا التقرير النهائي لإدارة الاحتياط العام حول تنفيذ الملاك الوظيفي إلى جانب متابعة خطة مصلحة المرافق التعليمية لصيانة المدارس وعرض تقرير إدارة النشاط المدرسي حول مراحل تنفيذ خطتها.

وطالب وكيل وزارة التعليم لشؤون الديوان والتعليم العام، عادل جمعة، في سياق حديثه خلال الاجتماع مراقبي التعليم بضرورة المباشرة في تنفيذ دورات التقوية المنهجية التي تنظمها الوزارة بمختلف المراقبات لدعم طلاب الشهادة الإعدادية والثانوية بداية من شهر مارس المقبل، مؤكدا أن الالتحاق بها «لا يقتصر على الطلبة الدارسين في المدارس العامة فقط وإنما يحق كذلك للطلبة الدارسين في المدارس الخاصة».

الأوزان النسبية للموضوعات
كما أوضح رئيس مصلحة التفتيش والتوجيه التربوي، علي المهنكر، أن الإعلان عن الأوزان النسبية للموضوعات هو خطوة في الاتجاه الصحيح، مبينا أنها تهدف إلى إظهار ما الذي ينبغي أن يتعلمه الطالب وفي أي مستوى ينبغي أن يتعلمه، منوها إلى أن هذا الإجراء «لن يكون استثناءً على العام الدراسي الجاري فقط بل سيكون ضمن مناهجنا وخطتنا الدراسية مستقبلاً وبشكل مستمر».

وأكد مدير مصلحة المرافق التعليمية، علي القويرح، خلال الاجتماع أن المصلحة مستعدة لتوفير الوسائل التعليمية المتمثلة في المقاعد أو السبّورات البيضاء أو الخطاط الخاص بها وفقاً للاحتياج الفعلي لكل مؤسسة.

وأضاف مدير عام مركز المناهج التعليمية والبحوث التربوية، الطاهر حبيب، أن الوزارة وضعت خطة احتساب الأوزان النسبية للموضوعات بحيث لا يخل بجوهر العملية التعليمية ولا يتعارض والأهداف المرسومة لكل مقرر، بالإضافة إلى تحديد عدد الأسئلة لكل مقرر دراسي، وفق ما نشرته الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك».