معيتيق يبحث في واشنطن تداعيات استمرار حرب العاصمة وإغلاق حقول النفط

نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، (أرشيفية: الإنترنت)

بحث نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معيتيق، مع أربعة مسؤولين بارزين بالإدارة الأميركية، تطورات الأوضاع في ليبيا، وتبعات استمرار حرب العاصمة، وتداعيات إغلاق حقول النفط.

وخلال الزيارة التي استمرت على مدار أربعة أيام واختتمت أمس الخميس، بحث معيتيق مع نائب وزير الخارجية الأميركي لشؤون المغرب وشمال أفريقيا ومصر، هنري ووستر، الوضع العام في ليبيا، وتداعيات استمرار إغلاق الحقول النفطية وتأثيرها على الميزانية العامة للدولة، وملفات التعاون المشترك بين البلدين، وذلك حسب بيان إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء، اليوم الجمعة.

اقرأ أيضا معيتيق يبحث مع سفير إيطاليا مخرجات مؤتمر برلين ودور روما في تفعيل الهدنة

ومع مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخزانة الأميركية، أنتوني ماركوس، ناقش معيتيق القضايا الاقتصادية الخاصة بالشأن الليبي، والعمل على رفع «الحصار النفطي والآثار الناجمة عن قفل المواني النفطية» التي تعود بالسلب على الميزانية العامة للدولة.

وقبل جلسة استماع «الكونغرس» الأميركي حول ليبيا، الأربعاء الماضي، بحث معيتيق مع النائب في «الكونغرس»، توم مالينوفسكي، الذي يترأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس «الشيوخ»، «تداعيات العدوان على طرابلس»، وإغلاق الحقول النفطية وضرورة استئناف عملها على وجه السرعة.

وكانت مستجدات الأوضاع في ليبيا، وتداعيات حرب العاصمة محور اجتماع معيتيق مع مستشار الرئيس بالبيت الأبيض، مدير شؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي.

كما تطرق الاجتماع إلى إلى «عدم امتثال القوات المهاجمة لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق النار، واستمرارها في قصف المدنيين ومطارات نقل المسافرين»، إلى جانب تداعيات استمرار إغلاق الحقول النفطية على الحياة في ليبيا والمنطقة بوجه عام.

المزيد من بوابة الوسط