«الجيش الوطني السوري» المعارض ينفي مشاركة مقاتليه في عمليات في ليبيا

 نفى الناطق باسم «الجيش الوطني السوري» المعارض، الرائد يوسف حمود، مشاركة «أي من مقاتليه في معارك أو عمليات في ليبيا».

وأكّد حمود في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، مساء الجمعة، أن «مهمة الجيش الوطني هي البقاء في سورية لمقارعة النظام وروسيا والميليشيات التابعة لهما».

وقال حمود، رداً على أنباء تحدثت عن مقاتلين معارضين سوريين توجّهوا إلى ليبيا، تجاوباً مع طلب تركي، إن «وزارة الدفاع في الحكومة السورية الموقتة ننفي نفياً قاطعاً إرسال أي من قواتنا وتشكيلاتنا العسكرية إلى ليبيا»، مضيفا «أولويتنا في الجيش الوطني السوري، حماية أهلنا السوريين من ميليشيات النظام وداعميه الروس والإيرانيين، والأحزاب الإرهابية الانفصالية المرتبطة به، والتي تريد تمزيق الوطن»، وفق تعبيره.

وأضاف «إننا باقون على أرضنا، نصارع قوى الطائفية والطغيان، حتى ينعم شعبنا بالأمان، مؤكدين لشعبنا المضي في خدمته والدفاع عنه لاسيما في وجه الهجمة الهمجية الروسية التي فرضها اختلال موازين القوى على الأرض».

المزيد من بوابة الوسط