أميركا تدعو إلى إصلاحات اقتصادية وأمنية لإعادة الاستقرار في ليبيا

وفد حكومة الوفاق مع مسؤولين أميركيين في واشنطن، 13 نوفمبر 2019، (خارجية الوفاق)

عبرت الولايات المتحدة عن قناعتها أن «مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود وإعادة الاستقرار إلى ليبيا لا يكون إلا بحزمة إصلاحات اقتصادية وعسكرية وأمنية».

جاء ذلك خلال المحادثات التي جرت بين وفد حكومة الوفاق، الذي زار واشنطن خلال الأيام الماضية، ومسؤولين أميركيين، حيث تناولوا سبل التعاون الاقتصادي والأمني بين الجانبين، حسب بيان وزارة الداخلية، عبر صفحتها على «فيسبوك»، اليوم الإثنين.

وتطرقت الاجتماعات إلى أهمية العلاقات الليبية - الأميركية في مجالات مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، وقد أوضح الوفد «الآثار الجسيمة للعملية العسكرية على العاصمة طرابلس، وما سببته من خروقات أمنية كبيرة، وتقويضها جهود حكومة الوفاق في بسط الأمن والاستقرار».

وفي هذا السياق، دعا الجانب الأميركي «الجيش الوطني إلى وقف هجومه على العاصمة»، معتبرا أن «ذلك سيؤدي إلى تسهيل المزيد من التعاون بين الولايات المتحدة وليبيا لمنع التدخل الأجنبي غير المبرر، وتعزيز سلطة الدولة الشرعية، ومعالجة القضايا الكامنة وراء الصراع».

اقرأ أيضا: سيالة: حكومة الوفاق تعد استراتيجية وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب

يذكر أن زيارة وفد «الوفاق» إلى واشنطن بدأت الأربعاء الماضي، بدعوة من الحكومة الأميركية، وقد ضم الوفد وزيري الداخلية فتحي باشاغا، والخارجية محمد سيالة، حيث بحث مسائل تعزيز التعاون وتحقيق الاستقرار، والتنسيق في مكافحة الإرهاب، كما شارك في أعمال المؤتمر الوزاري للدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش».

وإضافة إلى الشق الأمني، عقد الوفد اجتماعا مع وزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء الماضي، تناول تعزيز التعاون في مجال مكافحة غسل الأموال، وتجفيف منابع تمويل الإرهاب، والتدابير المتعلقة بمكافحة الجرائم الاقتصادية، بما في ذلك فرض عقوبات على مرتكبيها.

المزيد من بوابة الوسط