الاتحاد الأوروبي يدين مقتل مهاجر سوداني بالرصاص في ليبيا

مهاجرون تم انقاذهم بعد غرق زورق غرب ليبيا في 26 يوليو 2019 (فرانس برس)

دان الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة، مقتل مهاجر سوداني برصاص خفر السواحل الليبيين، مشيرا إلى أن «استخدام الرصاص الحي ضد مدنيين ضعفاء وعزل أمر غير مقبول»، وفق وكالة «فرانس برس».

وحسب منظمة الهجرة الدولية، قتل المهاجر السوداني، أمس، حين كان يقاوم مع مهاجرين آخرين عودة قسرية إلى مخيم احتجاز من جانب خفر السواحل الليبيين.

وقالت الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني: «ندين بشدة الموت المأساوي لشاب سوداني توفي بعد إصابته بالرصاص عقب نزوله (من المركب) في ليبيا»، معتبرة أن «استخدام الرصاص الحي ضد مدنيين عزل وضعفاء هو أمر غير مقبول مهما كانت الظروف».

اقرأ أيضا: إنقاذ 493 مهاجرا غير شرعي قبالة سواحل طرابلس خلال أربعة أيام 

ودعت في مؤتمر صحفي السلطات الليبية إلى «فتح تحقيق معمق لتوضيح ظروف هذه الوفاة، واتخاذ التدابير اللازمة لعدم تكرار مثل هذا الحادث».

وحسب موظفين بمنظمة الهجرة الدولية، فقد حصل الحادث عندما عارضت مجموعة مؤلفة من مئة مهاجر بعد إنزالهم من المركب، إعادتهم قسرا إلى مراكز احتجاز، مشيرين إلى أنه عندما حاول عدد من بينهم الإفلات من خفر السواحل الليبيين «بدأ رجال مسلحون بإطلاق النار في الهواء، وأصيب مهاجر برصاصة في البطن».

وتفيد أرقام أعلنتها المنظمة الدولية للهجرة في يوليو الماضي بأن 5200 شخص يقبعون في مراكز احتجاز في ليبيا «في ظروف غير إنسانية في أغلب الأحيان»، حسب «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط