تقرير دولي: شبح العطش يلاحق مدنا ليبية

جفاف خزان القرضابية في سرت، (الإنترنت: أرشيفية)

أدرج تقرير دولي جديد مدينة طرابلس كأكثر المناطق في ليبيا المهددة بالجفاف والإجهاد المائي في القريب، تليها مدن البيضاء وبنغازي وطبرق من حيث شح المياه.

وصنف «أطلس قنوات المياه»، التابع لمعهد الموارد العالمية، في تقرير له نشر أمس الثلاثاء، ليبيا في المرتبة السادسة ضمن 17 دولة في العالم تعتبر موطنا لأكثر من ربع سكان العالم، تعاني من مستويات «مرتفعة للغاية» من الإجهاد المائي، وقد تنضب المياه في هذه المناطق قريبا.

والدول السبع عشرة الأولى التي تعاني خطرا وشيكا في نضوب المياه هي على التوالي «قطر وفلسطين ولبنان وإيران والأردن وليبيا والكويت والسعودية وإريتريا والإمارات العربية المتحدة وسان مارينو والبحرين والهند وباكستان وتركمانستان، وسلطنة عمان». وصنفت طرابلس وما جاورها كأكثر المناطق تعرضا للإجهاد المائي بنسبة تفوق 80%، تليها بنسبة أقل -«بين 40 و80%»- مدن شرق ليبيا وغريان وهون.

اقرأ أيضا: مصدر بـ«النهر الصناعي»: خزان القرضابية أصبح «جافًا تمامًا»

وقال الرئيس التنفيذي للمعهد، أندرو ستير، «إن الإجهاد المائي هو أكبر أزمة لا أحد يتحدث عنها، عواقبه على مرأى من الجميع في شكل انعدام الأمن الغذائي، والصراع والهجرة، وعدم الاستقرار المالي».

واعتبر التقرير أن الإجهاد المائي يشكل تهديدات خطيرة لحياة البشر وسبل عيشهم واستقرار أعمالهم، ومن المتوقع أن تزداد سوءا ما لم تتصرف الدول، فالنمو السكاني والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والتوسع الحضري تزيد من الطلب على المياه، في حين أن تغير المناخ يمكن أن يجعل هطول الأمطار أكثر تقلبا.