خبير إيطالي: ينبغي على المجتمع الدولي تأييد خيار الفيدرالية في ليبيا

الرئيس المشارك لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز (ISPI) للدراسات السياسية الدولية في روما، أرتورو ڤارڤيللي. (آكي)

قال خبير سياسي إيطالي إن هناك حاجة ملحة للبدء بالتفكير في حلول طويلة الأجل في ليبيا والتفكير بدولة «فيدرالية»، معربا عن قناعته بأن هذا الخيار «يمثل على الإطلاق، السبيل الذي ينبغي للمجتمع الدولي أن يؤيده بمزيد من الاقتناع».

ووصف الرئيس المشارك لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز (ISPI) للدراسات السياسية الدولية في روما، أرتورو ڤارڤيللي في مقابلة مع وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» اليوم الجمعة، الصدامات التي تدور في طرابلس منذ أوائل أبريل الماضي، بأنها «حرب من أجل الموارد، وحول كيفية إعادة توزيع الثروات» في ليبيا.

ورأى فارفيللي أن الفدرالية السالفة الذكر «تشتمل على ثلاث مناطق: طرابلس، برقة وفزان»، أو «أي شكل آخر من أشكال تسليم السلطة إلى المجتمعات المحلية أو المدن الأخرى، مثل مصراتة، التي تلعب دوراً مهماً».

وتابع: «أعتقد تمامًا أن هذه هي الطريق التي يجب سلكها»، لافتا إلى أن «فكرة الفيدرالية هذه تبرز في كل مرة ينبغي فيها التغلب على مأزق سياسي أو عسكري». مشددا على أنه «من الضروري البدء بالتفكير في البلاد متجاوزين الصدام بين السرّاج وحفتر، لأنني لا أتخيل أنهما سيكونان بعد خمس سنوات، ممثلين سياسيين وعسكريين مهمين».

وبين فارفيللي أنه «يمكننا بالتأكيد أن نفكر بنوع من الفيدرالية أو نقل السلطة بشكل ما»، معتبرا أن هذا «يعني في ليبيا، وهي دولة استندت عائداتها بشكل حصري تقريبًا إلى بيع المواد الهيدروكربونية للخارج، التحدث عن إعادة توزيع الموارد»، أو «تحديد ما يخص لهذه المدينة أو المنطقة أو تلك»، موضحا أن «حلاً كهذا من شأنه فسح المجال للتهدئة».

وأشار الخبير الإيطالي إلى أن المشير خليفة حفتر «قد تم عزله عن الإدارة الاقتصادية من قبل المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط، التي تتخذ من طرابلس مركزا لها»، موضحا أنه «لهذا السبب شن الهجوم» على العاصمة، بالإضافة إلى «طموحاته الشخصية».

واختتم الرئيس المشارك لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز (ISPI) للدراسات السياسية الدولية في روما، أرتورو ڤارڤيللي حديثه لوكالة «آكي» مؤكدا أن «بحث موضوع الفيدرالية أو نقل السلطة على الأقل، يعدّ أمراً ضرورياً»، في الظرف الراهن.