سفراء فرنسا وإيطاليا وبريطانيا وأميركا يرحبون برفع «القوة القاهرة» عن حقل الشرارة

حقل الشرارة النفطي. (الإنترنت)

أعلن سفراء فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، اليوم السبت، ترحيبهم بقرار المؤسسة الوطنية للنفط رفع حالة «القوة القاهرة» واستئناف الإنتاج على الفور في حقل الشرارة النفطي الواقع جنوب غرب البلاد.

وأثنى السفراء الأربعة، في بيان نشرته السفارة الأميركية في ليبيا عبر موقعها على الإنترنت، على «قيادة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في تعزيز الترتيبات الأمنية التي سمحت للمؤسسة الوطنية للنفط باستئناف عملها الحيوي نيابة عن جميع الليبيين».

وشدد السفراء في البيان المشترك على ضرورة «أن تظل الموارد النفطية الليبية تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة الوطنية للنفط ورقابة حكومة الوفاق الوطني وحدها، بما يعود بالنفع على الشعب الليبي، كما هو موضح في قرارات مجلس الأمن الدولي أرقام 2259 (2015) و2278 (2016) و2362 (2017)».

كانت المؤسسة الوطنية النفط أعلنت يوم 4 مارس الجاري أنها رفعت حالة «القوة القاهرة» عن حقل الشرارة، بعد تأكدها من خروج المجموعة المسلحة المسؤولة عن إغلاقه من الحقل، وأشارت إلى أنه جرى «اتخاذ تدابير أمنية إضافية لحماية الموظفين في الحقل، مع الحرص على تأمين المنطقة المحيطة بالحقل وإنشاء (مناطق خضراء) آمنة».

وقالت المؤسسة في بيان إن «شركة (أكاكوس) المشغلة للحقل تلقت تأكيدًا خطيًّا من قبل العميد الريفي كنه أحمد علي، آمر وحدة حماية الأصول النفطية، مفاده بأنه قد تم إبعاد كل الأفراد الصادر في حقهم أمر بالقبض من قبل النائب العام من الحقل»، لافتًا إلى أنه «لن يسمح لهم بالعودة إلى الحقل أبدًا».

المزيد من بوابة الوسط