خبير لوزارة الصحة الليبية: أرسلوا فرقًا لرش مناطق انتشار «الليشمانيا» بالمبيدات

الخبير المصري أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث سابقًا د.هاني الناظر. (الإنترنت)

دعا الخبير المصري أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث سابقًا د.هاني الناظر، وزارة الصحة الليبية إلى البدء فورًا بإرسال فرق مختصة إلى المدن والمناطق الليبية التي انتشرت فيها «الليشمانيا»، ورش المبيدات للقضاء على الحشرة المسببة للمرض حتى لا تتكاثر.

وطالب الناظر في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الاثنين، وزارة الصحة الليبية أيضًا بالعمل على نشر الوعي الصحي بين المواطنين للتبليغ عن أية إصابة بالمرض، مؤكدًا أن محاربة «الليشمانيا» تكون عبر الوقاية من خلال تفعيل عامل المكافحة ومعالجة الأسباب الخاصة المباشرة التي تقف خلف انتشاره.

وقال الناظر: «إن الوقاية من المرض أهم من العلاج»، موضحً أن «الليشمانيا» مرض طفيلي ينتج عن الإصابة بذبابة الرمل «Sand fly» وهي حشرة صغيرة جدًّا حجمها ثلث حجم البعوضة، لونها أصفر تتواجد في المناطق الصحراوية مثل ليبيا وشمال السعودية وشرق الأردن والعراق.

وأضاف أن «الليشمانيا» مرض بيئي يصيب الجلد أو الكبد والأجهزة الداخلية، منبهًا إلى أنه «يعد الأخطر، لكن نسبة انتشاره ضعيفة»، حيث بين أن «هذه الآفات تصيب المناطق المكشوفة من الجسم كالوجه واليدين والقدمين» فيما «تتراوح مدة الشفاء من ستة أشهر لثلاث سنوات» بينما «تظهر الإصابة على شكل حبة حمراء، ثم تتحول إلى فقاعة ثم قرحة غائرة».

اقرأ أيضًا: «صحة الوفاق»: وصول أول شحنة من دواء الليشمانيا الخميس

وحول طرق الوقاية، أكد الناظر ضرورة مراعاة النظافة العامة والشخصية وتوخي الحذر في المناطق الموبوءة، خصوصًا وقت نشاط ذبابة الرمل وهو من الغروب إلى الشروق، كما شدد على ضرورة ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة واستخدام الناموسية عند النوم ورش المبيدات الحشرية.

كما نبه الخبير المصري إلى أنه في حال «وُجد في العائلة شخص مصاب بلدغة هذه الحشرة يجب عليه وضع غطاء رقيق على مكان اللدغة لأنها تجذب الحشرات الأخرى ثم تنتقل العدوى منها إلى شخص آخر»، كما شدد أيضًا على ضرورة عرضه على الطبيب في أسرع وقت.

المزيد من بوابة الوسط