الشيباني: سنطبق القانون إذا رفض المهاجرون العالقون بميناء مصراتة التفاوض

أكد وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، محمد الشيباني، أن الوزارة ستعتبر المهاجرون غير الشرعيين العالقين داخل باخرة في ميناء مصراتة «متسللين» وستلجأ «إلى تطبيق القوانين واللوائح المعمول بها داخل الدولة الليبية» إذا رفضوا النزول منها، آملا أن «لا تكون هذه الأزمة ذريعة يعمل بها المهاجرون كورقة ضغط لتحقيق مطالبهم غير القانونية» وفق ما نشرته الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك».

جاء تأكيد الشيباني خلال اجتماعه اليوم الأحد بمقر الوزارة في العاصمة طرابلس مع نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ماريا ريبيرو، وعدد من المندوبين عن المنظمات الدولية العاملة في ليبيا، بحضور مدير الإدارة العامة للأمن السواحل عقيد البشير بالنور، لبحث أزمة المهاجرين العالقين منذ أيام داخل إحدى البواخر التجارية بميناء مصراتة.

وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن اللقاء خصص «لبحث أزمة المهاجرين غير الشرعيين على متن الباخرة المتواجدة في ميناء مصراتة وسبل إيجاد الحلول الجذرية والعملية العاجلة لأن هذه الأزمة التي أخذت وقت وجهد لإنهائها».

وأضافت أن الشيباني «أكد على ضرورة التعاون مع كل المنظمات الدولية المعنية بملف الهجرة في التفاوض مع هؤلاء المهاجرين, وطرح بعض الحلول ومنها العمل على الإعادة الطوعية لكل من يرغب في العودة إلى بلده أو ترحيلهم إلى أي دولة ثالثة ترغب في استضافتهم حسب الشروط التي تراها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين»، مطالبا سفراء وممثلي الدول التي لها رعايا من بين المهاجرين المتواجدين على متن الباخرة بالمشاركة في عملية التفاوض لإنهاء الأزمة.

وأكد الشيباني «في حالة رفض هؤلاء المهاجرين التفاوض سنلجأ إلى تطبيق القوانين واللوائح المعمول بها داخل الدولة الليبية واعتبارهم متسللين حتى لا تكون هذه الأزمة ذريعة يعمل بها المهاجرون كورقة ضغط لتحقيق مطالبهم غير القانونية».

اقرأ أيضا: في واقعة نادرة.. مهاجرون يرفضون النزول من سفينة راسية في ليبيا

وعقب الاجتماع التقي وكيل وزارة الداخلية لشؤون الهجرة غير الشرعية محمد الشيباني مساء اليوم بمقر الوزارة بالعاصمة طرابلس مع سفراء وممثلي الدول التي يتواجد رعاياهم داخل الباخرة في ميناء مصراته والرافضون للتجاوب مع السلطات الليبية لأنها هذه الأزمة.

وقالت وزارة الداخلية عبر موقعها على الإنترنت إن الشيباني طالب من السفراء وممثلي الدول «ضرورة العمل وبأسرع وقت مع فريق التفاوض وإشراك السفارات لحلحلة هذه الأزمة الإنسانية وطرح بعض الحلول على المهاجرين وبالتعاون مع المنظمات الدولية المعنية بملف الهجرة»، مؤكدا بالقول «أننا نتعامل مع هذه الأزمة بكل القيم الإنسانية ونبتعد كل البعد عن العنف كحل نهائي».

وحضر الاجتماع ممثلو وسفراء الدول المتواجد رعاياهم على متن الباخرة وهم سفير بنغلاديش ومساعده، والقنصل العام بسفارة السودان، والقنصل العام بسفارة باكستان، ومندوب عن سفارة الصومال.

المزيد من بوابة الوسط