اللواء السابع يدعو قادة الكتائب في طرابلس إلى «تسليمه العاصمة»

دعا الناطق باسم «اللواء السابع مشاة» في ترهونة، سعد الهمالي، قادة الكتائب المسلحة في طرابلس، إلى ضرورة تسليم العاصمة إلى «اللواء السابع مشاة» والكتائب المساندة له.

وقال الهمالي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم السبت، «إلى الآن مازال اللواء السابع ملتزم بوقف إطلاق النار رغم اختراق بعض مييشيات العاصمة له، وإلى هذه اللحظة لم تصدر أية أوامر من غرفة العمليات بالاستئناف».

وأوضح الهمالي أنه بعد حضور أكثر من 300 شيخ من شيوخ وأعيان المنطقة الغربية، أمس الجمعة، إلى مدينة ترهونة والبعثة الأممية «تم الاتفاق المبدئي على هدنة ووقف إطلاق النار، وخلال تواجد المشائخ أكدوا لنا أن هناك قادة ميليشيات في مدينة طرابلس رفضوا حضور الاجتماع معهم من أجل اتفاق الهدنة، وهم مَن قاموا باختراقها».

وذكر الهمالي أن «هناك ميليشيات مندسة داخل العاصمة طرابلس هي مَن ترفض الهدنة وتقوم بالقصف العشوائي»، مدللاً على حديثه بأن «الأماكن التي تم بها القصف بعيدة كل البعد عن موقع تمركز اللواء السابع».

وأضاف أن «اللواء السابع تم تأسيسه وفق القانون بناء على تكليف من المجلس الرئاسي سنة 2017»، لكنهم تفاجؤوا «بإصدار تصريح للمجلس يطلب من خلاله حل اللواء»، معتبرًا أن «المجلس مختطف من الميليشيات المسيطرة على المدينة»، مؤكدًا أن «طرابلس مختطفة ومؤسساتها وحكومتها، ولذلك لابد من تحريرها».

وحول «الكانيات» أكد الهمالي أنه «لا يوجد أي تشكيل عسكري بهذا الاسم داخل مدينة ترهونة»، مشيرًا إلى أن «اللواء السابع جسم عسكري» وأن «جميع مَن انضم له من جميع مدن المنطقة الغربية هم عسكريون حاملون لرقم عسكري».