انقطاع الكهرباء المتكرر يربك حياة المواطنين في أجدابيا

أعمال إصلاح في أحد خطوط الكهرباء في أجدابيا. (بوابة الوسط)

اشتكى عدد من سكان أحياء مدينة أجدابيا من انقطاع التيار الكهربائي المتكرر عن منازلهم بشكل مفاجي ومتتالٍ، ما يتسبب بتلف وعطب الأجهزة الكهربائية، وتوقف عدة جهات حكومية وخاصة عن تأدية أعمالها.

وقال المواطن عبد العزيز علي لـ«بوابة الوسط» اليوم الإثنين، كان التيار الكهربائي خلال الأيام الماضية مستقرا، ولكن خلال اليومين الماضيين شهد انقطاعا عدة مرات وبشكل متسارع في وقت واحد، مما أدى إلى تلف عدة أجهزة كهربائية بمنزله وعدد من منازل جيرانه.

وأضاف أنه خلال انقطاع التيار الكهربائي يلجأ وغيره من الناس في أجدابيا إلى تشغيل المولدات الكهربائية الخاصة بهم، ولكن في وقت الليل، وإذا جرى تشغيل المولد الكهربائي في النهار يكون تشغيل مضخة المياه، ورغم ارتفاع درجة الحرارة لا يمكن تشغيل المولد الكهربائي لعدم قدرته على تشغيل التكييف. مطالبًا الشركة العامة للكهرباء بإبلاغهم عن مواعيد قطع التيار الكهربائي، حتى لا يتسبب القطع في تعطل الكثير من الأجهزة الكهربائية.

إزعاج وخسائر
وقال مواطنون التقتهم «بوابة الوسط» وسط المدينة، إن ظاهرة تكرار انقطاع التيار الكهربائي عن الأحياء السكنية بالمدينة تشكل إزعاجًا لهم، خصوصًا أن عملية الانقطاع تحصل بشكل مفاجيء ومتكرر، مقدرين حجم الخسائر جراء تلف الأجهزة الكهربائية بآلاف الدنانير.

وقال صالح الفاخري إن الأيام الماضية شهدت مدينة أجدابيا انقطاعًا متكررًا للتيار الكهربائي بشكل غير معلن عبر وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفًا أن عملية الانقطاع تشكل حالة من الإرباك لهم خصوصًا أثناء فترات المساء.

وطالب الفاخري الشركة العامة للكهرباء بالاهتمام بمطالب المواطنين بإنهاء مشكلة انقطاع التيار الكهربائي المفاجيء، وغير المعلن، لافتًا إلى أن مشكلة انقطاع التيار الكهربائي تعاني منها المنطقة منذ سنوات على مدار العام، قبل ربطها مع منطقة القوارشة في مدينة بنغازي.

من جهة أخرى قال مصدر بالشركة العامة للكهرباء فرع أجدابيا لـ«بوابة الوسط»، إن أسباب انقطاع التيار الكهربائي في مدينة أجدابيا وضواحيها خلال اليومين الماضيين، كان بسبب إجراء عملية صيانة لخط 400 مما اضطر إلى قطع التيار الكهربائي حتى يتسنى للعاملين استكمال عملية الصيانة اللازمة.

وطالب المواطنين بالالتزام بترشيد استهلاك الكهرباء لتخفيف الأحمال، والحفاظ على الشبكة العامة حتى لا يؤدي إلى قطاع التيار الكهربائي عن المدينة.