الأمين العام لمجلس الوزراء يجتمع مع مديري وسائل الإعلام الرسمية

عقد أمين عام مجلس الوزراء الدكتور الطاهر عامر، ظهر اليوم الأحد، بديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس، اجتماعًا موسعًا مع المدير الإداري للهيئة العامة للإعلام ومديري قناتي الوطنية والرسمية ومدير عام وكالة الأنباء الليبية.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع ناقش المشاكل والصعوبات التي تواجه عمل وكالة الأنباء الليبية، والاستعدادات الجارية بعد اختيار «طرابلس عاصمة الإعلام العربي».

وأضافت أن الاجتماع جرى خلاله مناقشة الصعوبات التي تعيق سير عمل الوسائل الإعلامية، والعمل على تذليلها حتى تتمكن من أداء المهام الموكلة لها بكل مهنية، وأهمية تفعيل دور الهيئة العامة للإعلام أو تشكيل لجنة تسييرية من المسؤولين في الوسائل الإعلامية للقيام بمهامها أسوة باللجان التسييرية في الهيئات الأخرى.

واستعرض مدير عام وكالة الأنباء الليبية، العارف بيوك، خلال الاجتماع حزمة من المشاكل والظروف التي تعمل فيها الوكالة بسبب عدم دفع الاشتراكات المستحقة لوكالات الأنباء العالمية منذ العام 2011، وتجميد عضويتها في الاتحادات العربية والإقليمية، بالإضافة لإغلاق مكاتبها في العواصم العربية والعالمية وضعف المخصصات من الميزانية، ما أدى إلى توقف صرف مكافآت العديد من مراسليها بالمدن والمناطق الليبية.

وشدد العارف على أهمية الوكالة باعتبارها المصدر الرسمي للأخبار في ليبيا منذ تأسيسها قبل خمسين عامًا لتمتعها بالمسؤولية والمصداقية وتوحيد الخطاب الإعلامي، من خلال تغطيتها للأخبار والمناشط في كل مدن مناطق ليبيا، التي نالها التهميش من قبل الوزارات والمؤسسات الحكومية لعدم استدعائها لتغطية أخبارها والاكتفاء بنشر مناشطها عبر صفحاتها على شبكة التواصل الاجتماعي.

وطالب بيوك، خلال الاجتماع، بالإذن للوكالة بالتعاقد مع عدد من العناصر المؤهلة لتدعيم إداراتها وأقسامها وفي مختلف التخصصات، وفق ما نقلته إدارة التواصل والإعلام.

من جهته أشاد مدير قناة «الرسمية» وسام فرحات، بالمادة الإعلامية التي تقدمها القناة في ظل ضعف الإمكانات التي لم يتم تحديثها منذ العام 2006 مقارنة بالقنوات الخاصة، واشتكى في الوقت ذاته مما وصفه بـ«الهجرة العكسية للعاملين في القناة واستقطابهم بالعمل في القنوات الخاصة التي تقدم مكافآت تحفيزية».

واستعرض المجتمعون الاستعدادات التي يجب اتخاذها بعد اختيار طرابلس عاصمة الإعلام العربي للعام 2019، الذي يتطلب وضع خطة عمل تليق بالمناسبة، والتأكيد على اختيار لجنة مشرفة بقيادة شخصية إعلامية مشهود لها بالمهنية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، بحسب إدارة التواصل.