26 من خفر الساحل الليبي ينهون دورة تدريبية في إسبانيا

مهاجرون غير شرعيين أنقذوا قبالة الزاوية. (صورة من حرس السواحل).

حصل 26 شخصا من عناصر خفر السواحل الليبي على دورة تدريبية الثانية في البحرية الإسبانية، فيما من المنتظر تنظيم دورات أخرى.

وقالت مهمة صوفيا «يونافور ميد» الأوروبية التي تشرف على جزء من تأهيل عناصر خفر الساحل الليبيين «إن المتدربين تمكنوا منذ الثاني من يوليو الماضي من تحسين معرفتهم بالحركة البحرية وحقوق الإنسان والإسعافات الأولية، وبعض مفاهيم اللغة الإنجليزية».

وعقدت الدورات في مدرسة كارتاجينا البحرية للمشاة - وهي واحدة من القواعد البحرية الإسبانية الموجودة في جنوب شرق البلاد (في منطقة مرسيا). وقدم التدريب 13 عسكريا إسبانيًا (خمسة من فيلق مشاة البحرية وثمانية من السلك القانوني العسكري) ، برفقة جندي إيطالي وأربعة مدنيين ، بينهم مواطن إسباني.

وأوضح مصدر أوروبي أن تعليم اللغة يعد ضرورة لأن القليل من البحارة الليبيين وخفر السواحل يجيدون الإنجليزية مما يعقد التواصل مع السفن الأخرى (وخاصة التجارية)، وغالبا ما يؤدي إلى بعض سوء الفهم في عمليات الإنقاذ».

وجرى تقسيم التأهيل إلى ثلاث مراحل، بدءاً من الفحص الطبي. كما شملت المرحلة الثانية عدة دروس مشتركة ، مثل حقوق الإنسان (بشأن وضع اللاجئين)، والإسعافات الأولية للأشخاص الغرقى والمساواة بين الجنسين.

أما في المرحلة الأخيرة ، جرى تقسيم حرس السواحل الليبي إلى مجموعتين حيث تلقى كبار الضباط دورة حول القانون البحري الدولي والنزاع المسلح، مع حالات عملية مماثلة لتلك التي سيواجهونها في ليبيا. وحضر بقية الموظفين والضباط غير المدربين دورات تدريبية حول كيفية زيارة السفن أو الصعود إليها أو الاستيلاء عليها.

وقال قائد البحرية الإسبانية ريكاردو نوفال مارتن لجريدة «لا رازون» الإسبانية اليومية: «تم استخدام الإجراءات أكثر تعقيدًا لمواجهة الوضع خطر».

وحسب الرقيب أول مانويل خيسوس كورباتشو، جرى تلقين «الحركات الفنية داخل غرف القيادة ، والحفاظ على السجلات، وكيفية التجهيز بشكل صحيح والتمييز بين الحالات المختلفة التي يمكن الركون اليها للمضي قدما بطريقة أو بأخرى» .

وأشار ، نائب رئيس الدورة المقدم ميغيل غالاردو فرنانديز دييز إلى  «فجوات كبيرة كانت لدى المتدربين الليبيين على المستوى العام ، حتى على مستوى البحر. بدأ الكثير من الصفر. هذا يعكس نقص التدريب والموارد لخفر السواحل وهو سبب لعدم السيطرة والتحكم».

ونوه مصدر في مهمة «يونافور ميد» الأوروبية إلى أن دورات تدريب أخرى لخفر السواحل الليبيين ستعقد قريبا في كل ايطاليا وكرواتيا.

يشار إلى أن إجمالي أفراد البحرية الليبية وخفر السواحل الذين تلقوا تدريبا من خلال عملية صوفيا الأوروبية يقدر بـ 237 شخصا.
 

المزيد من بوابة الوسط