الطاهر السني: إصدار قانون استفتاء «معيب» هدفه إفشال مشروع الدستور

المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الطاهر السني. (الإنترنت)

أكد المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الطاهر السني، أن الدستور هو «الحل لإنهاء المراحل الانتقالية» في ليبيا، لكنه نبه إلى أن «إصدار قانون استفتاء معيب وتكريس مفهوم الأقاليم بثلاث دوائر، هدفه إفشال المشروع» وفق ما غرد عبر حسابه على موقع «تويتر» مساء اليوم الأحد.

ورأى السني في تغريدته أنَّ مَن يسعى لـ«إصدار قانون استفتاء معيب» على مشروع الدستور المقدَّم من الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور منذ 29 يوليو 2017 «يريدون حرمان المهجَّرين بالخارج من المشارَكة» في العملية السياسية.

وتساءل المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي قائلاً: «أهذه المصالحة التي تدعون لها؟»، مشددًا على أن «ليبيا دائرة واحدة حسب الإعلان الدستوري، وسنظل وطنًا واحدًا مهما فعل بعض مراهقي السياسة»، وفق ما غرد.

وجاءت تغريدة السني قبل ساعات من موعد الجلسة المرتقبة لمجلس النواب في طبرق، التي من المقرر أن سيصوِّت خلالها أعضاء المجلس غدًا الثلاثاء، على قانون الاستفتاء على مشروع الدستور المقدَّم من الهيئة التأسيسية.

وقبل يوم من جلسة التصويت أعلن رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، نوح عبدالسيد، استقالته من رئاسة وعضوية الهيئة، في رسالة وجهها إلى زملائه، قال فيها إنه لن يباشر أو يزاول مقتضيات الوظيفة، أو أي عمل من أعمالها، اعتبارًا من هذا التاريخ، وأنه يأمل بقبول بالاستقالة.

ولا يزال مشروع الدستور المقدَّم من الهيئة وقانون الاستفتاء الذي ينتظر التصويت محل جدل وخلافات لم تحسم، رغم التعويل عليهما لتهيئة الظروف لإجراء الانتخابات القادمة في ليبيا التي لا يزال مصيرها غير واضح.