مربو المواشي في طبرق يطالبون بوضع حد لتهريب الأعلاف المدعومة

شاحنة تحمل حبوب الشعير من ميناء طبرق البحري. (بوابة الوسط)

طالب عدد من مربي المواشي بمدينة طبرق عميد وأعضاء المجلس البلدي، بضرورة وضع حد نهائي لمشكلة تهريب الأعلاف المدعومة عن طريق الموردين وأصحاب الشركات، بحسب بيان أصدروه اليوم الاثنين.

وقالوا في البيان الذي اطلعت عليه «بوابة الوسط» إن «هناك شركات وطنية أخذت اعتمادات من مصرف ليبيا المركزي لجلب أعلاف مدعومة لمنطقة البطنان وما جاورها، حيث تصل الباخرة محملة بكمية كبيرة من الأعلاف، لكن للأسف فإن نصف هذه الكمية أو أكثر تذهب لتجار السوق السوداء دون رقابة من الجهات المسؤولة بميناء طبرق البحري».

وأضاف البيان: «إن الباخرة عندما تصل إلى الميناء وبعد إنهاء الإجراءات تبدأ عملية التفريغ وتوضع في مخازن تحت إشراف مركز جمارك الميناء وقطاع الزراعة والثروة الحيوانية طبرق، لكن للأسف فإن نصف الشاحنات التي تنقل الأعلاف لا تذهب للمخازن وسط غياب واضح للجهات المسؤولة».

وحمّـل البيان المجلس البلدي طبرق المسؤولية «على اعتبار أنه أعلى سلطة تنفيذية بالمدينة، لعدم إيجاده حلاً وآلية مناسبة لضمان وصول الأعلاف للمربيين».

ووصل قنطار حبوب الشعير في مدينة طبرق إلى 180 دينارًا في أول سابقة من نوعها في شرق ليبيا، ما أدى إلى ارتفاع أسعار أضاحي العيد التي يتوقع أن تصل إلى 1200 دينار للخروف الوطني.