انتشال جثة وإنقاذ 165 مهاجرًا بينهم أطفال شمال القره بوللي

أعلنت القوات البحرية الليبية، انتشال جثة وإنقاذ 165 مهاجرًا غير شرعي، فجر اليوم الثلاثاء، كانوا عالقين على متن قارب مطاطي تعطل محركه منذ يوم السبت، على بعد 76 ميلاً شمال منطقة القره بوللي من قبل الزورق «رأس إجدير» التابع لحرس السواحل قطاع طرابلس.

وأوضح الناطق باسم القوات البحرية الليبية العميد بحار أيوب قاسم، أن من بين المهاجرين 119 رجلاً و34 امرأة و12 طفلاً، مشيرًا إلى أنهم ظلوا لأكثر من 60 ساعة عالقين في البحر بلا أكل ولا شرب، وأُصيب العديد منهم بحروق وجروح متفاوتة نتيجة تعرضهم للشمس الحارقة ومياه البحر.

وأضاف قاسم أن خفر السواحل انتشل جثة واحدة لطفلة لا يتعدى عمرها أشهرًا خلال عملية الإنقاذ التي استمرت لعدة ساعات، مؤكدًا إتلاف القارب المطاطي بعد انتهاء عملية الإنقاذ حتى لا يستغَل مرة أخرى من قبل المهربين.

ولفت إلى أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم أفادوا بخروجهم من منطقة وادي كعام، مبينًا أنهم من جنسيات مختلفة بينهم جزائريان وبنغاليان ومصري، جرى تسليمهم إلى مركز إيواء تاجوراء التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بعد وصولهم إلى قاعدة طرابلس البحرية.

وأكد العميد بحار أيوب قاسم، تقديم المساعدة الإنسانية والطبية لهم وإسعاف المصابين من المهاجرين وتسليم جثمان الطفلة إلى مركز شرطة سوق الجمعة.

وأشار إلى أن حرس السواحل الليبي يعاني قلة الإمكانات، خاصة تلك المتعلقة بالكشف والإنقاذ الليلي كالمناظير ووسائل الكشف الليلي لقوارب الهجرة غير الشرعية والوسائل المساعدة في أعمال الإنقاذ، إضافة إلى عدم وجود ملابس وواقيات خاصة تحمي أفراد الدوريات عند قيامهم بأعمال الإنقاذ وانتشال الجثت.

المزيد من بوابة الوسط