شكاوى في طبرق من ارتفاع أسعار شاحنات نقل المياه

محطة تحلية مياه البحر بطبرق. (أرشيفية: الإنترنت)

يعاني المواطنون في مدينة طبرق من ارتفاع أسعار شاحنات نقل المياه التي فاقت 100 دينار تزامنًا مع دخول فصل الصيف، فيما يحذر مسؤولو محطة تحلية مياه البحر في المدينة من توقفها عن العمل في حال لم يجر توفير قطع الغيار وتنفيذ أعمال الصيانة الدورية للمحطة.

وتساءل المواطن أحمد علي (43 سنة) رب أسرة متحدثًا إلى «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء، «كيف لنا أن نشتري شاحنة مياه ذات 55 برميل بـ120 دينارًا وهي لا تكفي 10 أيام ونحن نتقاضى ما بين 200 و300 دينار من مصارفنا بطبرق كل شهر».

وأضاف على أنه يجب على الجهات المسؤولة في طبرق ومنها شركة المياه ومحطة التحلية، تنظيم عملية توزيع المياه بشكل عادل على الأحياء السكنية بالمدينة وخاصة الأحياء التي توجد بها شبكة لمياه الشرب.

وقال مدير محطة تحلية مياه البحر بطبرق المهندس فتح الله سليم لـ«بوابة الوسط» إن إنتاجية المحطة اليومية تصل إلى 36 ألف متر مكعب يوميًا ويتم نقلها عن طريق خط للمياه بطول 7.5 كلم لخزانات شركة مياه الشرب التي تقوم بدورها بنقل المياه إلى الأحياء حسب خطتها وجدولها.

وأضاف سليم أن «المحطة تعمل بشكل جيد لكنها تفتقد لقطع الغيار والتي تعيق عملها وأحيانًا نحتاج لإيقاف المحطة بسبب صيانة عطل بسيط»، مشيرًا إلى أن الحكومة المؤقتة لم تف بوعودها من ناحية إجراء العمرة للمحطة المهددة بالتوقف عن العمل في أي لحظة.

المزيد من بوابة الوسط