وفاة المؤرخ والدبلوماسي علي الصادق حسنين

الباحث والمترجم والدبلوماسي، علي الصادق حسنين (تصوير سالم أبو ديب)

فقدت الأوساط الثقافية الليبية أحد أبرز اسمائها، بوفاة الباحث والمترجم والدبلوماسي، علي الصادق حسنين، نائب رئيس مجمع اللغة العربية السابق، الأحد، عن 93 عامًا.

ونعت الجمعية الليبية للآداب والفنون الأستاذ حسنين وقالت إنّه توفى على إثر مرض لم يمهله طويلا.

وترجم الراحل العديد من الأعمال والمؤلفات الأجنبية إلى العربية، إذ كان يجيد عدة لغات مثل الإيطالية والفرنسية والإنجليزية، وقام بتدريس اللغة الإيطالية في جامعة ناصر بطرابلس.

وولد في بطرابلس العام 1925، وتقلد عددًا من المناصب حتى تولى حقيبة الخارجية في 1969، وكان عضوًا في لجنة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى الإيطالية.

ومن أبرز الأعمال التي ترجمها علي الصادق حسنين: «المعمار الإسلامى في ليبيا»، و«حرب الإبادة في ليبيا» وكتاب «أيام شارع الشط» لباولو فاليرا، و«العقلية الفاشستية القديمة واختفاؤها تمامًا».

كما ترجم عن الإيطالية أيضًا «الفنون الإسلامية» لموريوس ديماند، سنسوني 1972.

وتداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة «فيسبوك» خبر وفاة الراحل، وقالت إنه قيمة وقامة ليبية كبيرة.