طفلة تفقد ذويها بسبب استهتار سائق بطريق سيدي فرج في بنغازي

الطفلة ميرال مرعي محمود الترهوني تتلقى العلاج بعد أن فقدت ذويها في حادث مروري مروع. (الإنترنت)

فقدت الطفلة ميرال مرعي محمود الترهوني ذويها في حادث مروري مروع، بسبب استهتار سائق متهور دخل بالطريق العكسي مخالفا لقوانيين المرور، بطريق سيدي فرج في مدينة بنغازي شرق البلاد.

وقالت مصادر طبية وأمنية متطابقة في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن الحادث المروي وقع «عندما دخلت سيارة عسكرية يستقلها شخصين اثنين بالطريق العسكي، نتج عنه وفاتهما ووفاة أسرة الطفلة ميرال، حيث نقلوا إلى مركز بنغازي الطبي ومستشفى الجلاء للجراحة والحوادث».

وأوضحت المصادر أن المواطن مرعي محمود الترهوني (42 عامًا) وأبنه محمود (6 اعوام) وزوجته نعيمة فرج اكريم العوامي (25 عامًا) قضو جراء الحادث المروري المروع، مشيرا إلى أن جثامينهم نُقلت إلى مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، بينما نقل جثماني سائق السيارة العسكرية ومرافقه إلى مركز بنغازي الطبي.

وأشارت المصادر، أن الطفلة ميرال نقلت من مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث إلى مستشفى الأطفال لإستكمال العلاج بعد إصابتها بكسور في الرأس والرجل، مؤكدين أن حالتها الصحية مستقرة وتتلقى الخدمات الصحية والرعاية اللازمة بالمستشفى.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصة الطفلة ميرال بحزن شديد بعد وفاة أسرتها نتجية استهتار بعض سائقي السيارات العسكرية والدخول بشكل عسكي وبسرعة هائلة دون احترام للمواطنيين وللقوانيين المرورية.

ولا تزال السيارات العسكرية تتجول في شوارع مدينة بنغازي ويتجاوز سائقيها الإشارات الضوئية ويدخلون بالطريق العسكي بسرعة جنونية بالرغم من إصدار رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الحاكم العسكري (درنة - بن جواد) الفريق عبدالرازق الناظوري، قرارًا بـ«ضبط أي سيارة عسكرية خارج الثكنات العسكرية».

المزيد من بوابة الوسط