الإعلان عن موعد إطلاق مشروع «مدينة طرابلس الذكية»

أعلنت الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية، خلال حفل أقيم صباح اليوم الخميس، بمقرها في العاصمة الليبية، عن موعد إطلاق مشروع مدينة طرابلس الذكية، الذي سيجري تنفيذه بين الهيئة والأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني.

وحضر الاحتفالية المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني العميد عبدالسلام عاشور، ورئيس الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية المهندس سامي الفنطازي وأعضاء من مجلس النواب، والمجلس الرئاسي، ومصرف ليبيا المركزي، وعدد من مسؤولي الأجهزة الأمنية.

وقال المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني العميد عبدالسلام عاشور في كلمته خلال الحفل، إن مشروع طرابلس مدينة ذكية «هو اللبنة الأساسية لتحقيق أمن استراتيجي للوطن بأكمله بداية من مدينة طرابلس ومروراً إلى المناطق الشرقية والغربية والجنوبية للبلاد»

وألقيت خلال الاحتفالية عدد من الكلمات التي أشادت بالمشروع ورأت أنه خطوة مميزة في الاتجاه الصحيح لتحسين الحركة المرورية داخل شوارع وأزقة العاصمة طرابلس وضواحيها.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية في طرابلس، عن مدير الإدارة الذكية والمتابعة الاستراتيجية بالهيئة العامة للاتصالات عبدالرحمن أبو دبرة قوله «إن المشروع سينطلق من طرابلس الكبرى نهاية شهر أبريل الجاري وسيوفر كافة المعلومات عن حالة الطقس وحركة السير والنقل والطواري ومكافحة الجريمة».

وأوضح أبوديرة أن هذه المعلومات «ستتوفر عن طريق أجهزة الاستشعار الذكية الموزعة على كافة أرجاء المدينة التي بدورها ستقوم بتوفير كافة المعلومات والخدمات بطريقة غير محسوسة وبدقة عالية».

وأضاف أن المشروع «ستكون بدايته من طرابلس إلى حين تعميم هذا المشروع على المنطقة الشرقية والجنوبية وباقي المناطق الليبية»، مؤكدا أن المشروع «ستكون له نتائج إيجابية لمساعدة أجهزة الشرطة والمرور في التعرف على أماكن الاختنقات وحلحلتها، بالإضافة إلى توفير المعلومات خلال الطوارئ والمطافئ والإسعاف والنجدة والمسارات المسيرة تفاديا للازدحام ولتيسير مهمة وصولهم في أقرب وقت ممكن».

وقدم المهندس عبدالرحمن أبودبرة خلال الاحتفالية، عرضاً ضوئياً أوضح خلاله مضمون المشروع الذي قال إنه «يعد نقلة نوعية للمساهمة في تسهيل الخدمات المرورية»، مستعرضا التصور الفعلي للشبكة التي تتضمن تركيب حوالي 1500 كاميرا مراقبة في 400 موقع موزعة داخل العاصمة طرابلس ومكونات نقاط المراقبة ونقاط المتابعة ومميزات هذا المشروع، بحسب وزارة الداخلية.

وتطرق مدير الإدارة الذكية والمتابعة الاستراتيجية بالهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية المهندس عبدالرحمن أبودبرة في عرضه المرئي إلى شبكة الربط الخاصة من خلال رسم توضيحي وشبكة توزيع بلديتي طرابلس وحي الأندلس، بحسب ما نشرته وزارة الداخلية الليبية.

المزيد من بوابة الوسط