صحف عربية: الضربة الجوية الأميركية.. ولقاء حفتر مع السفير البريطاني

تناولت الصحافة العربية اليوم الثلاثاء آخر ما استجد من تطورات على الساحتين العسكرية والسياسية في ليبيا، خصوصًا الضربة الجوية الأميركية في الجنوب، إلى جانب القائد العام للجيش مع السفير البريطاني لدى ليبيا فرانك بيكر.

الضربة الأميركية
وسلطت جريدة الخليج الإماراتية الضوء على الضربة الجوية التي يشنها الجيش الأميركي ضد مقاتلي تنظيم القاعدة جنوب ليبيا مطلع هذا الأسبوع، في إشارة إلى احتمال حدوث توسع كبير في الحملة الأمريكية لمكافحة الإرهاب في ليبيا.

ونقلت الجريدة ما ذكرته «نيويورك تايمز» الأمريكية في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني أن البنتاغون يركز هجماته المضادة للإرهاب في ليبيا حتى الآن، بشكل شبه حصري على مقاتلى داعش- إذ يصل عدد الهجمات التي نفذها الجيش الأمريكي عام 2016 إلى ما يقرب من 500 غارة جوية في مدينة سرت ، لتدمير معقل داعش هناك.

واستدركت الجريدة قائلة إن الهجوم الأخير الذي أعلنت عنه القيادة الأمريكية في أفريقيا وأسفر عن مقتل اثنين، أحدهما الناطق باسم فرع القاعدة شمال غرب أفريقيا، استهدف ملاذًا شهيرًا جنوب غرب ليبيا يضم مزيجًا من عناصر القاعدة وغيرها من الجماعات المتطرفة التي تنشط أيضا في منطقة الساحل في النيجر وتشاد ومالي والجزائر.

ونقلت عن سفيرة للولايات المتحدة لدى ليبيا السابقة ديبورا جونز قولها إن هذا الهجوم «على ما يبدو هو استمرار لتوسيع نشاط أفريكوم القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا في المناطق الليبية غير الخاضعة لسيطرة الحكومة». وأكد الناطق باسم مجلس النواب عبد الله بليحق أن المجلس سيعلق جلساته لهذا الأسبوع وذلك لعدم تمكن أغلب النواب من القدوم إلى طبرق بسبب سوء الأحوال الجوية.

إلى ذلك، بحث القائد اللجيش الليبي خليفة حفتر مع سفير بريطانيا بليبيا فرانك بيكير، المستجدات على الساحة المحلية والدولية خاصة فيما يتعلق بملف مكافحة الإرهاب.

حفتر يلتقي السفير البريطاني
وفي جريدة الاتحاد الإماراتية أبرزت لقاء القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، مع السفير البريطاني لدى ليبيا فرانك بيكر، حيث ناقشا المستجدات على الساحة المحلية والدولية، خاصة فيما يتعلق بملف مكافحة الإرهاب. ولكن لقاء حفتر في مكتبه بمقر القيادة العامة بمنطقة الرجمة شرقي بنغازي، الذي أعلن عنه مكتب إعلام القيادة العامة دون إعطاء المزيد من التفاصيل عما دار في اللقاء.

ولقاء حفتر مع السفير البريطاني الجديد لدى ليبيا فرانك بيكر، هو الأول بمقر القيادة العامة منذ استلام الأخير لمهام عمله على رأس البعثة الدبلوماسية للمملكة المتحدة في ليبيا في فبراير الماضي، خلفًا للسفير السابق بيتر ميليت. وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قد زار بنغازي بشرق ليبيا والتقى حفتر حيث بحثا الوضع السياسي في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط