النيجر تدعو السويحلي لزيارتها وتنفي وجود معارضة مسلحة داخل ليبيا

دعت النيجر، رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي، إلى زيارة العاصمة نيامي ولقاء المسؤولين النيجريين، نافية وجود أي مجموعات مسلحة معارضة لها داخل الأراضي الليبي، بحسب ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الدولة عبر صفحته على «فيسبوك».

جاء ذلك خلال استقبال السويحلي للسفير النيجري لدى ليبيا الحسين ملول، اليوم الاثنين، بمقر المجلس الأعلى للدولة في العاصمة طرابلس بحضور رئيس لجنة دعم الأمن والاستقرار وعضوين عن الجنوب بالمجلس.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة إن لقاء السويحلي مع السفير النيجري بحث «العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى الوضع الأمني على الحدود الليبية النيجرية وملف الهجرة غير الشرعية».

وأضاف المكتب الإعلامي أن السفير النيجري «نفى تواجد أي مجموعات معارضة مسلحة من بلاده داخل التراب الليبي، مؤكدًا احترام النيجر لسيادة واستقلال ليبيا ودعمها الكامل للسلطات الليبية لاستعادة الأمن والإستقرار في البلاد».

وأكد المكتب الإعلامي أن السفير النيجري لدى ليبيا الحسين ملول «وجه دعوةً رسمية لرئيس المجلس الأعلى للدولة لزيارة النيجر واللقاء بمسؤوليها للتباحث حول الأزمة الراهنة وسُبل التعاون المشترك بين البلدين الصديقين».

من جانبه رحّب السويحلي بدعوة السفير النيجيري لزيارة بلاده، مؤكدًا أن «النيجر بلد جار وصديق مهم لليبيا التي تتأثر سلبًا أو إيجابًا بالوضع الأمني في النيجر والعكس صحيح، مُشددًا على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين خاصةً في المجال الأمني وملف الهجرة غير الشرعية».

وبحسب المكتب الإعلامي فإن رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي ثمن خلال اللقاء «وقوف النيجر على مسافة واحدة من جميع الأطراف في ليبيا داعيًا إياها إلى الاستمرار في هذا النهج لتشجيع الفرقاء على الحوار والتوافق».