نواب يرحبون بدعوة أعضاء في «مجلس الدولة» إلى إعادة تشكيل «الرئاسي»

رحب أعضاء في مجلس النواب، اليوم السبت، بالدعوة التي أطلقها أعضاء في المجلس الأعلى للدولة في الثاني من فبراير الماضي إلى العمل المشترك لإنهاء أزمة
السلطة التنفيذية وإعادة تشكيل المجلس الرئاسي، داعين إلى عقد لقاءات وجولات حوارية موسعة بين أعضاء المجلسين للتباحث حول آلية تعديل الاتفاق واختيار مجلس جديد وحكومة وفاق حقيقية.

وأكد بيان صادر عن عدد من النواب، اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه «على ما جاء في نص بيان أعضاء مجلس الدولة المذكور من أن المجلس الرئاسي الحالي قد عجز تمامًا عن القيام بمهامه التي جاء من أجلها، والتي في مقدمتها توحيد المؤسسات وإنهاء الانقسام».

وكان «مجلس الدولة» أشار في البيان الذي وقعه 54 عضوًا إلى أن هذه الدعوة تأتي بعد عجز المجلس الرئاسي الحالي عن القيام بأغلب مهامه، وفي مقدمتها إنهاء انقسام المؤسسات، بالإضافة إلى أن تعدد رئاسته وآلية اتخاذ قراره المبنية على التعطيل تشكل أكبر العراقيل والتحديات.

وقال بيان النواب «نمد أيدينا للسادة أعضاء مجلس الدولة الموقعين على البيان سالف الذكر للعمل معًا على تصحيح الأوضاع الحالية، ووضع الأمور في نصابها»، مؤكدين «الاستعداد والذهاب وفي أسرع وقت إلى تعديل الاتفاق السياسي بحيث يعاد تشكيل المجلس الرئاسي ليصبح برئيس ونائبين وحكومة وطنية منفصلة لتفادي مأساة آلية اتخاذ القرارات التي واجهت الرئاسي الحالي».

واعتبر البيان أن «المستفيد من عدم التنسيق بين مجلسي النواب والدولة هو بالتأكيد ليس الوطن ولا المواطن».