رويترز: محققون فرنسيون ينتهون من استجواب ساركوزي حول تلقيه أموال ليبية

قال وكالة «رويترز» إن محققين فرنسيين انتهوا من استجواب الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي الأربعاء حول تمويل حملته  للانتخابات الرئاسية للعام 2007 بأموال ليبية عبر العقيد معمر القذافي.


وتدخل التحقيقات في طبيعة العلاقة التي كانت قائمة بين الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، والعقيد معمر القذافي  مرحلة جديدة حاسمة، إذ بدأ المحققون الفرنسيون في استجواب ساركوزي في ضاحية نانتير غرب باريس.

ومنذ أسبوع واحد اعترف بشكل قاطع مصدر في الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ساركوزي بأنَّ الأخير «يستعد للعودة، الأمر واضح» حسب قوله. ولكن بعد بضعة أيام من هذا التأكيد، يمكن للتطور الجديد أن يقلب المعادلة السياسية داخل اليمين الفرنسي وفق المراقبين.

ويملك المحققون، وفق القانون الفرنسي، مهلة يومين للتحقيق دون انقطاع مع الرئيس السابق قبل احتمال تسليمه رسميًّا للقضاء وتوجيه التهمة إليه. وقالت الشرطة القضائية في نانتير إن تدخلها يعتبر جزءًا من تحقيق أوسع في تمويل ليبيا المحتمل لحملة للانتخابات الرئاسية للعام 2007.

ويواجه ساركوزي عدة قضايا في آن واحد منذ العام 2013، ولكن مثوله في قضية التمويل الليبي المحتمل لحملته الانتخابية يعتبر آخر فصل في حياته السياسية وفق المحللين، ومهما كانت نتائج التحقيق.

ويتعثر مشروع ساركوزي في العودة لقيادة اليمين الفرنسي أمام إصرار ضباط المكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية. وبدأ التحقيق في أبريل 2013، بعد نشر موقع (ميديا بارت) Mediapart الإلكتروني وثيقة ليبية ذكرت فيها تمويلاً مزعومًا لحملة ساركوزي في العام 2007 من قبل ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط