المنظمة الدولية: أولويتنا تأمين وتنظيم الهجرة عبر ليبيا

قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا عثمان البلبيسي، إن أولوية مهمة البعثة في ليبيا منصبّة على حماية هؤلاء المهاجرين وغيرهم في البلاد من خلال تأمين الهجرة عبر ليبيا وتنظيمها، لافتًا إلى أنّ تسجيل «حالة وفاة واحدة سواء في الصحراء أو في البحر تمثّل خسارة فادحة بالنسبة إلينا».

جاء ذلك في أعقاب مقتل 19 مهاجرًا على الأقل وإصابة 49 آخرين بجروح في حادث انقلاب شاحنة، من بين 180 فردًا كانوا محشورين في حاويات بضائع تقلّها الشاحنة جنوب بني وليد على بعد 60 كيلومترًا جنوب شرق بني وليد.

وقالت المنظمة في بيان، الجمعة، إنّ شاحنة المهرّبين تحطّمت بسبب حفرة عميقة في الطريق، فضلاً عن كونها محمّلة بما يتجاوز طاقتها، حيث فقدت توازنها وانقلبت، ومن بين هؤلاء المهاجرين قرابة 138 مهاجرًا من إريتريا وينحدر أصل البقية من الصومال وإثيوبيا.

ويمثل مكان الحادث، وفق المنظمة، نقطة عبور لمسار هجرة يُستخدم بكثرة للوصول إلى ساحل البلاد، وقد كان المهرّبون ينقلون مجموعة من المهاجرين من السدّادة إلى ترهونة
ومن بين الضحايا الـ19 يوجد 4 أطفال وامرأة واحدة والبقيّة رجال، فيما ضمّ عدد الجرحى 10 أطفال و9 نساء و30رجلاً. فيما ذكرت المنظمة أنّ المهرّبين نقلوا عديدًا من المهاجرين المصابين إلى مكان غير معروف.

ووفقا لتقرير شهر ديسمبر الذي أصدرته وحدة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة، يوجد أكثر من 621 ألف مهاجر في ليبيا، لكنّ الأرقام الحقيقية تُقدّر بما يفوق 700 ألف مهاجر ينحدر أغلبيتهم من مصر والنيجر وتشاد.

وبينما عانى العديد من المهاجرين من سوء المعاملة والاستغلال، فإن المنظمة الدولية للهجرة منوطة بها، كما قالت في بيانها اليوم إن الأولويّة القصوى تظل مركزة على إنقاذ حياة المهاجرين والحدّ من تنقلات الأفراد غير الشرعية وغير الآمنة على امتداد المسار المركزي للبحر الأبيض المتوسط، وعلى كسر قبضة المهرّبين والمتاجرين بالبشر وتحديد الفئات الضعيفة والأشخاص الأكثر عرضة للخطر في جميع مراحل عملية الهجرة ومد يد العون إليهم، فضلًا على تحسين ظروف عيش المهاجرين العالقين في ليبيا.

وأشارت المنظمة إلى أنها تقدم دعمًا إنسانيًا إلى المهاجرين الموجودين في ليبيا، في الوقت الذي تدعو فيه إلى تحسين مساعدة المهاجرين وجميع الفئات الأخرى وتوفير الحماية لها على المدى الطويل.

المزيد من بوابة الوسط