السويحلي يطمئن أهالي تاورغاء: محاولات الاستفزاز لن تثنينا عن «العودة الآمنة»

طمأن رئيس المجلس الأعلى للدولة، عبدالرحمن السويحلي، أهالي تاورغاء بشأن العودة الآمنة لهم، مؤكدًا أن أي محاولات للاستفزاز «لن تثنينا عن تحقيق ذلك الهدف».

وقال السويحلي في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن المجلس ملتزم بكل ما تم الاتفاق عليه بشأن العودة الآمنة لأهالي تاورغاء، مؤكدًا أن أي محاولات للاستفزاز أو أبواق الفتنة «لن تثنينا عن تحقيقها».

وأضاف رئيس المجلس الأعلى للدولة: «لم نتنصل يومًا أو نتراجع عما تعهدنا به، ولم يصدر عنا بيان خلاف ذلك»، مشيرًا إلى أن نازحي تاورغاء سيعودون إلى ديارهم «بصبر وبعيدًا عن التصعيد الإعلامي والتوظيف السياسي».

وكان السويحلي بحث خلال اتصال هاتفي أمس الاثنين، مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون «ضرورة المضي قدمًا في تعديل الاتفاق السياسي لتشكيل مجلس رئاسي جديد وحكومة موحدة تمثل الأطراف كافة، وتوفر الأمن والخدمات لجميع المواطنين، وتمهد الطريق للاستحقاقات الديمقراطية القادمة».

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس المحلس الأعلى للدولة أن جونسون بحث خلال الاتصال الهاتفي مع السويحلي تطورات خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا، ومستجدات ملف تعديل الاتفاق السياسي، وأكد دعم بلاده «خطة العمل من أجل ليبيا» التي تعمل على إنجازها بعثة الأمم المتحدة للدعم برئاسة غسان سلامة.

المزيد من بوابة الوسط