سلامة يبحث مع مساهل وسائل دعم المسار السلمي في ليبيا

أجرى وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل مباحثات مع المبعوث الاممي إلى ليبيا غسان سلامة حول السبل الكفيلة بدعم خطة الأمم المتحدة في البلاد قبيل انعقاد قمة للقادة الأفارقة تناقش الملف الليبي.

وقال وزير الخارجية الجزائري عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: إن لقاءه مع المبعوث الاممي إلى ليبيا غسان سلامة، بالعاصمة الإثيوبية اديس ابابا أمس السبت، تمحور حول الأوضاع في ليبيا و استعراض السبل والوسائل الكفيلة بدعم مسار السلم في البلاد.

وجدد مساهل حرص الجزائر على استقرار وأمن ليبيا، مؤكدا التزام بلاده بمواصلة جهودها من اجل مرافقة الأشقاء الليبيين في سعيهم لحل سياسي يضع حدا للازمة التي يشهدها بلدهم.

من جانبه، استعرض المبعوث الاممي سلامة الأوضاع في ليبيا و التحديات الأساسية التي لا تزال تعيق الخروج من الأزمة، وقدم شكره للجزائر على دعمها للمسار الأممي، معبرا عن ارتياحه للتشاور المنتظم حول الملف الليبي.

ويرافق سلامة، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى أديس أبابا للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي، إذ من المقرر أن يلتقي قادة إقليميين لبحث «نهج مشترك لمعالجة الأزمة في ليبيا».

كان سلامة قد التقى برفقة غوتيريش، مع وزير خارجية حكومة الوفاق محمد سيالة، وقال إن الأمين العام للأمم المتحدة، جدد خلال اللقاء اهتمامه الخاص لجهة إيجاد حل للأزمة الليبية.

و في جدول أعمال قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الإفريقي ، الأحد، دراسة الأوضاع في ليبيا وخاصة ملف الهجرة غير الشرعية، الذي يتوقع أن يصدر بشأنه قرارات مع عقد قمة رفيع المستوى يرأسها رئيس الكونغو دوني ساسو نغيسو.