الجزائر تدين تفجيريّ بنغازي وتحذّر من تقويض العملية السياسية

دانت الجزائر، الأربعاء، بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مدينة بنغازي مساء أمس الثلاثاء، مُبديةً تضامنها مع ليبيا حكومة وشعبًا، ومؤكدة أن «التصدي لتكالب الإرهاب ولأعماله الهمجية يقتضي من الجميع العمل على دعم مسار الحوار الوطني الشامل».

وجاء في بيان للناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية إدانة بلاده «بشدة الاعتداء الإرهابي الدموي الذي استهدف، ليلة أمس الثلاثاء 23 يناير 2018، مدنيين بحي السلماني بمدينة بنغازي شرق ليبيا، والذي خلّف العشرات من القتلى والجرحى».

وعبّـرت الحكومة الجزائرية عن تضامنها الكامل مع الليبيين حسب البيان ذاته، قائلة «لا يسعنا أمام هذا الاعتداء البشع إلا أن نؤكد تضامننا مع ليبيا حكومة وشعبًا ونقدّم تعازينا لذوي الضحايا ومواساتنا لأسر المصابين وكلنا قناعة بأن التصدي لتكالب الإرهاب ولأعماله الهمجية يقتضي من الجميع العمل على دعم مسار الحوار الوطني الشامل وتحقيق المصالحة الوطنية المنشودة».

واعتبر الناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية أن «هذه الأعمال الشنيعة لا يريد من خلالها مدبروها ومنفذوها وعرّابوها إلا تفتيت عُـرى التضامن والأخوة بين أبناء الشعب الليبي الواحد وبثّ الرعب في صفوفه وتقويض الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى حلٍ سياسي شامل يضمن وحدة ليبيا وتماسك شعبها».

وكانت مستشفيات بنغازي الحكومية أعلنت الأربعاء وصول جثامين 37 قتيلاً و87 جريحًا جراء انفجار سيارتين أمام مسجد «بيعة الرضوان» بمنطقة السلماني في مدينة بنغازي مساء أمس الثلاثاء.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط