مشاورات بين جنتيلوني وبوتين حول ليبيا

أجرى رئيس الوزراء الإيطالي، باولو جنتيلوني، اتصالاً هاتفيًّا، اليوم الاثنين، مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين، تطرقا خلاله إلى تطورات الوضع في ليبيا.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإيطالي إن جنتيلوني وبوتين بحثا عديد المسائل الثنائية والأوروبية، فضلاً عن التركيز بشكل خاص على الوضع في ليبيا، حيث طلب جنتيلوني من بوتين المساعدة على دعم جهود بسط الاستقرار في ليبيا.

وجاءت المكالمة الهاتفية متزامنة مع تصاعد التوتر الجاري حول مطار معيتيقة في طرابلس، الذي أسفر عن عشرات القتلى والمصابين.

وقال مصدر دبلوماسي لـ«بوابة الوسط» إنَّه ليس من الواضح بشكل محدد كيف يمكن لروسيا وإيطاليا التنسيق في إدارة الأزمة الليبية حاليًّا، لافتًا إلى أنَّه الوقت الذي تدعم فيه روما رسميًّا المجلس الرئاسي في طرابلس تميل القيادة الروسية إلى الانفتاح على المشير خليفة حفتر في شرق البلاد.

وأشار المصدر إلى أن الشعور العام في روما هو أن إيطاليا ستدفع موسكو لاستعمال نفوذها في مجلس الأمن الدولي تجاه حلحلة الأزمة، كما أن روما وموسكو ستبحثان بلورة عناصر توافق محددة فيما بينهما دون المساس بالتوازن القائم في ليبيا حاليًّا، فضلاً عن انتظار ما تسفر عنه جهود المبعوث الأممي غسان سلامة.

وشهد محيط مطار معيتيقة، منذ صباح اليوم، اشتباكات عنيفة بين قوة الردع الخاصة وقوات تتبع بشير خلف الله المعروف باسم (البقرة)، التي بدأت هجومًا على مطار معيتيقة الدولي شرق طرابلس في محاولة منها لإطلاق موقوفين لدى قوة الردع.

وقالت قوة الردع، عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»، إنَّ من بين المهاجمين «مجرمون مطلوبون لدى قوة الردع بعد هروبهم وانضمامهم لهذه الميليشيا»، كما أسفر الهجوم عن إلحاق أضرار كبيرة بالطائرات التابعة لشركة الخطوط الجوية الليبية والخطوط الأفريقية، ما دفع الشركتين إلى نقل طائراتهما من المطار إلى أماكن أخرى بعيدًا عن مواقع الاشتباكات.