ترتيبات لعودة عناصر التمريض الفلبينيين لمركز طرابلس الطبي

بحث القنصل الفليبيني لدى ليبيا، مردوميل سيلو مالكور، خلال اجتماعه صباح اليوم الخميس، مع مدير مركز طرابلس الطبي الدكتور محمد حنيش، ترتيبات عودة واستجلاب عناصر طبية مساعدة فليبينية للعمل في المركز.

وحضر الاجتماع، الذي جرى بمقر مركز طرابلس الطبي، كلٌّ من رئيسي قسم الإسعاف والتمريض بالمركز.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء، إنَّ مدير مركز طرابلس الطبي الدكتور محمد أحنيش أشاد خلال الاجتماع بمهنية وإسهام العناصر الطبية الفليبينية في دعم القطاع الصحي في ليبيا خلال السنوات الماضية.

وأضافت إدارة التواصل والإعلام عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» أنَّ أحنيش أشار خلال الاجتماع إلى الفراغ الذي تركته العناصر الطبية عقب عودتها للفليبين خلال السنوات الماضية، ما أدى لتدني مستوى الخدمات الطبية في المركز.

وأكد القنصل الفليبيني، مردوميل سيلو مالكور، خلال الاجتماع رغبته في عودة العناصر الطبية للعمل في ليبيا عقب إعلان وزارة الصحة التوصّل إلى اتفاق مع مصرف ليبيا المركزي بشأن تسهيل التحويلات المالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة الوافدة، والبدء الفعلي في إجراءات إصدار البطاقات الائتمانية (الفيزا) لهم.

واعتبر مدير مركز طرابلس الطبي، الدكتور محمد أحنيش، أنَّ خطوة المصرف المركزي في هذا الشأن «بادرة طيبة» لحلحلة المشاكل والمختنقات التي يعانيها قطاع الصحة من الناحية المالية مع العناصر الطبية الوافدة.

ورأى أحنيش أنَّ عودة العناصر الطبية الفليبينية إلى مركز طرابلس الطبي ستكون بداية لعودة كل المرافق الصحية في ليبيا، مطالبًا القنصل بنقل صورة واضحة المعالم لما شاهده من أمن واستقرار في العاصمة، وسير العمل في المركز بطريقة انسيابية.

ونوهت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء إلى أنَّ مركز طرابلس الطبي يضم حاليًّا 160 عنصرًا طبيًّا مساعدًا وافدًا من الفليبين، وأنَّه بحاجة لأكثر من 800، آخرين لسد العجز الحاصل في أقسام الإسعاف والعنايات وحديثي الولادة.

المزيد من بوابة الوسط