دراسة ميدانية: البطالة أكبر دافع للهجرة غير الشرعية إلى ليبيا

خلصت دراسة ميدانية أجراها المجلس الوطني للتطوير الاجتماعي والاقتصادي، إلى أن نقص فرص عمل للمهاجرين غير الشرعيين في بلدانهم، وسهولة الحصول على عمل في ليبيا هي أهم الدوافع الاقتصادية للهجرة.

62.7 % من المهاجرين غير الشرعيين «عاطلون» في بلادهم..و 80.7 % يؤكدون سهولة الحصول على العمل في ليبيا.

وأوضحت، الدراسة أن 62.7 % من المهاجرين عاطلون عن العمل في بلادهم، وجاء في صدارتهم المهاجرين الأريتريين، بينما قال 37.29% إنه يوجد لهم عمل في بلدانهم.

ووفق المسح الذي نفذه المجلس منذ عام 2014، أكد 80.7 % من المهاجرين سهولة الحصول على العمل في ليبيا، وفي مقدمتهم القادمون من النيجر، بينما قال 19.28% من المهاجرين أنهم يواجهون مشكلة في ذلك.

وشملت عينات الدراسة (1027) مهاجرا غير شرعي من المناطق الغربية والشرقية والجنوبية في 20 مركز إيواء تابع لوزارة الداخلية.

وقدر المجلس الوطني للتطوير الاجتماعي والاقتصادي، أعداد المهاجرين غير الشرعيين بنحو 771.14 ألف مهاجر خلال العام 2015، لكنه قال إنه «يصعب الاستناد إلى أرقام واقعية وصحيحة في تقدير حجم الهجرة الشرعية» - حسب الدراسة الميدانية.

 

المزيد من بوابة الوسط