سلامة: 23 مليون قطعة سلاح منتشرة في ليبيا

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، إن هناك حوالي 23 مليون قطعة سلاح في ليبيا لا تستطيع البلاد جمعها أو ضبطها، داعيًا في الوقت نفسه إلى ضرورة التعاون مع دول الجوار التي وصف دورهم بـالـ«الخاص والهام».

وتحدث سلامة، في مائدة مستديرة نظَّمها مع عدد من قليل الباحثين والصحفيين المصريين في القاهرة، عن دور دول جوار ليبيا واللجنة الرباعية التي تضم في عضويتها الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي في تسوية الأزمة الليبية.

وأبدى المبعوث الأممي اهتمامه بتفعيل المجموعة الرباعية، لكنه أبدى اهتمامًا خاصًا بدول جوار ليبيا (مصر وتونس والجزائر والنيجر وتشاد)، لافتًا إلى أن دور الجامعة العربية «لا يمكن الاستغناء عنه»، لكن دول جوار ليبيا لهم «موقع خاص» لأن «الخطر عليهم داهم ولديهم مصالح حقيقية» و«مخاوف حقيقية وشرعية»، موضحًا أن مصر والجزائر على سبيل المثال تتكلفان مبالغ طائلة لتأمين حدودهما مع ليبيا.

وأشاد سلامة بالدور المصري في الأزمة الليبية وقال إن مؤسسة الجيش ووزارة الخارجية المصرية «بينهما تنسيق وتكامل عالي المستوى»، وأن «هناك توزيعًا في الاختصاصات» بين وزارة الدفاع والخارجية فيما يتعلق بليبيا، إذ تولي الأولى مسؤولية توحيد الجيش الليبي أهمية خاصة، بينما الثانية تناقش مع بعثة الأمم المتحدة الرؤى السياسية والدبلوماسية، معتبرًا أن «التوزيع المؤسسي» في القاهرة يساعد الأمم المتحدة على فهم التصور الدبلوماسي وما هو حاصل على الأرض بالنسبة للأوضاع الأمنية والعسكرية.

ومنذ مطلع العام 2017 بدأت مصر انفتاحًا أكبر على مختلف الأطراف الفاعلة على الأرض في ليبيا، واستضافت حوارات سياسية وأمنية بالغة الأهمية نجحت خلالها في تسجيل اختراقات معتبرة في مواقف الفرقاء الليبيين، يمكن للمنظمة الأممية الاعتماد عليها في دعم جهودها لتسوية الأزمة.

وأعرب سلامة بعد إشادته بجهود مصر وسعيها لتوحيد الجيش الليبي عن أمله في أن تكلل هذه المساعي بالنجاح، بعد أن استضافت القاهرة ثلاث جولات لاجتماع قيادات عسكرية ليبية من أجل مناقشة المسائل الخلافية لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، منوهًا إلى أن القاهرة ستستضيف قريبًا جولة رابعة للعسكريين الليبيين خلال الأيام القليلة القادمة.

المزيد من بوابة الوسط