الناطق باسم السرية الأمنية لحماية بني وليد: شرعيتنا اجتماعية وشبابنا متطوعون

بدأ تسييس القطاع الأمني مبكرًا بعد سقوط القذافي، بل ودخل طرفًا في الصراعات حول السلطة والثروة في ليبيا، وظهر نفوذ التشكيلات المسلحة مع تفاقم الانقسام السياسي، حتى وصل عددها في أحد التقديرات إلى 200 تشكيل مسلح في غرب ليبيا وجنوبها.

ولم يكن أمام المجموعات المحلية، خصوصًا الاجتماعية، إلا أن تمسك الأمن بيدها، عبر تشكيل ما بات يعرف بـ«السرايا» لحماية مناطقها وتأمين ممتلكاتها من عمليات السطو والخطف التي اتسعت مع تزايد الفوضى الأمنية.

للاطلاع على العدد «102» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

«الوسط» في محاولة منها لإلقاء الضوء على دور هذه السرايا، التقى مراسلها في بني وليد، الناطق باسم السرية الأمنية لحماية المدينة صالح غميض، الذي أكد أن شرعية السرية هي شرعية اجتماعية من قبل المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة وأهالي بني وليد.وقال: «إن أعضاء السرية هم شباب متطوعون بعضهم مدني، يعملون على تأمين الحدود الإدارية للمدينة عبر المدخل الشمالي والجنوبي والشرقي بالتعاون مع الشرطة العسكرية».

وأشار إلى تحسن الوضع الأمني واختفاء مظاهر الجريمة والانحراف رغم أن السرية لا تتلقى أي دعم مادي أو لوجستي من أي جهة أو حكومة في ليبيا، مؤكدًا أن كل أشكال الدعم تطوعية من أهل الخير بمدينة بني وليد والمجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة.

وإلى نص الحوار:

• متى تأسست السرية الأمنية لحماية بني وليد؟.. ولماذا؟
ـ تأسست السرية نهاية سنة 2014 بقرار من المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة في بني وليد، لمحاربة الظواهر الهدامة التي ظهرت في الآونة الأخيرة مثل الحرابة والخطف والسرقة وغيرها من الظواهر الهدامة التي تدمر الشباب وتؤثر على النسيج الاجتماعي للمدينة.

تحسنت الأوضاع الأمنية في بني وليد بنسبة تصل إلى 80% وهو ما يلمسه المواطنون داخل المدينة

• كيف تعمل السرية؟
ـ تعمل بشباب متطوعين همهم الوحيد أمان مدينتهم، البعض من هؤلاء الشباب مدني والبعض الآخر عسكري، حيث تقوم السرية بتأمين الحدود الإدارية لمدينة بني وليد عبر المدخل الشمالي والجنوبي والشرقي للمدينة بالتعاون مع الشرطة العسكرية وقوة الإسناد التابعة لسرية حماية بني وليد.

• بعد إنشاء السرية.. كيف هي الأوضاع الأمنية اليوم في بني وليد؟
ـ تحسنت الأوضاع الأمنية في بني وليد بنسبة تصل إلى 80%، وهو ما يلمسه المواطنون داخل المدينة، وخلال التجول في المدينة بعد الساعة 2 ليلاً، ستلاحظ وترى بعينيك الأمن في الشوارع واختفاء كافة المظاهر السيئة.

• من أين تتلقى السرية الأمنية لبني وليد الدعم؟
ـ السرية لم تأخذ أي دعم لا مادي لوجستي من أي جهة أو حكومة، فالدعم كله تطوعي من أهل الخير بمدينة بني وليد والمجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة.

• ما نظام عمل السرية.. وما هيكلتها الإدارية؟
ـ تعمل السرية بنظام تناوب كل 24 ساعة، يكون «ضابط الخفر» هو المسؤول في اليوم المتناوب فيه، ويجري تبادل صفة آمر السرية بعد الساعة الثانية ظهرًا، أما عن الهيكلية الإدارية، فهي تشمل آمر السرية والشؤون الإدارية والمالية، وآمر وحدة النقل، وآمر وحدة الاتصالات ومدير مكتب الإعلام.

• ما آلية القبض والإفراج عن المسجونين؟
ـ يتم الإفراج عن المسجونين بالطرق الاجتماعية معظم الأحيان، مع التعهد بعدم تكرار الحادثة، إضافة إلى دفع غرامة مالية وإرجاع المسروقات في حالة السرقة.• هل قمتم بإرجاع بعض المسروقات؟
ـ قامت السرية بإرجاع سيارات مسروقة لمواطنين داخل وخارج المدينة، وذلك بعد التواصل مع المكتب الإعلامي بالسرية وإعلامه بوجود السرقة.

وقبض أفراد السرية الأمنية لحماية بني وليد على عصابة تقوم بسرقة المحلات التجارية داخل المدينة، وضبطوا سيارات نوع «كانتر» تحمل 165 أسطوانة غاز طهي كانت في طريقها للتهريب خارج المدينة.

كما تمكن أفراد السرية من ضبط عصابة كانت تعتزم تهريب شحنة من الأسلاك الكهربائية ليلاً، بعد تحويلها إلى خردة لبيعها خارج المدينة، بالإضافة إلى ضبط أربعة صهاريج وقود دون أوراق رسمية متجهة خارج الحدود الإدارية للمدينة، كما قامت السرية بمداهمة أحد أوكار الفساد والعثور على دولارات مزورة بمبلغ 2.5 مليون دولار من فئة ورقة (100).

للاطلاع على العدد «102» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

• ما الشرعية التي تعمل بها السرية؟
ـ الشرعية الممنوحة للسرية شرعية اجتماعية من قبل المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة وأهالي بني وليد.

• ماذا عن القوانين السارية في السرية؟
ـ وضع المجلس الاجتماعي عدة قواعد وقوانين تكفل حق السجين داخل السرية، وفي حالة مخالفة أحد أفراد السرية تلك القوانين فإن المخالف يخضع للعقوبة الاجتماعية والغرامة المالية والفصل التام من السرية.

• كيف تقوم السرية بعمليات الاقتحام؟
ـ هناك أوامر لأفراد السرية بعدم اقتحام أي ممتلك خاص أو منزل، إلا بعد إذن وسماح المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة وآمر السرية.