«ذا تايمز»: تدفق الهجرة من ليبيا إلى إيطاليا انخفض بنسبة 70%

قالت جريدة «تايمز» البريطانية إن عدد المهاجرين غير الشرعيين الوافدين إلى إيطاليا انخفض بنحو 70 % تقريبًا خلال خريف 2017، بعدما عقدت روما صفقة مع ليبيين بهدف وقف عبور اللاجئين.

ونقلت الجريدة في تقرير لها، اليوم الخميس، عن وزير الداخلية الإيطالي قوله إن نحو 28 ألف شخص وصلوا إلى إيطاليا منذ 31 يوليو الماضي، مقارنة بـ89 ألف دخلوا البلد خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وذكر وزير الداخلية أنه بناءً على تلك الأرقام فليس من المرجح بعد الآن أن يسجل العام 2017 رقمًا قياسيًا سنويًا جديدًا، بالنسبة لأعداد المهاجرين الوافدين إلى إيطاليا.

التايمز: 110 آلاف مهاجر خاضوا الرحلة من ليبيا إلى إيطاليا منذ مطلع 2017، وهذا العدد أقل ممن وصلوا إيطاليا من ليبيا خلال 2016 بنحو الثلث.

وأشارت الجريدة إلى أن 110 آلاف مهاجر خاضوا الرحلة من ليبيا إلى إيطاليا منذ مطلع 2017، مضيفة أن هذا العدد أقل من الذين وصلوا إيطاليا من ليبيا خلال الفترة نفسها من 2016 بنحو الثلث.

وعززت روما من قدرات خفر السواحل الليبي من خلال تدريبات نظمتها لأفراده، كما أرسلت زوارق بحث وإنقاذ جديدة لمساعدة الليبيين في اعتراض قوارب المهاجرين. إلا أن الجريدة قالت إن كثيرين يعتقدون أن الانخفاض المفاجئ في أعداد عابري البحر المتوسط يرجع إلى صفقة، يُقال إن روما أبرمتها مع السلطات الليبية ومهربي البشر الليبيين في يونيو الماضي.

وقال أفراد من «كتيبة أنس الدباشي» لـ«تايمز»: إن قواتهم «تلقت ملايين اليوروهات من الإيطاليين لوقف الاتجار بالمهاجرين في صبراتة، التي تعد مركز التهريب الرئيسي في غرب طرابلس»، إلا أن الجريدة قالت إن إيطاليا وأحمد الدباشي آمر السرية نفيا إبرام مثل تلك الصفقة.

وهرب الدباشي من صبراتة في اشتباكات اندلعت خلال الأسابيع الماضية، بعدما طردت قوات أمن تابعة لحكومة الوفاق الوطني أفراد السرية من المدينة.

وقالت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، الشهر الماضي، إنها أنقذت 14 ألفًا و500 مهاجر كان مهربو بشر يحتجزونهم في ظروف مروعة بصبراتة والمناطق المحيطة بها.

التايمز: انخفاض حالات الهجرة غير الشرعية الناجحة من ليبيا إلى إيطاليا ربما دفع الراغبين في عبور البحر المتوسط إلى مكان آخر.

وذكرت جريدة «تايمز» أن انخفاض حالات الهجرة غير الشرعية الناجحة من ليبيا إلى إيطاليا ربما دفع الراغبين في عبور البحر المتوسط إلى مكان آخر.

وأضافت أن عدد المهاجرين من المغرب إلى إسبانيا تضاعف ثلاث مرات، ونقلت عن منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة قولها إن 14 ألف شخص هاجروا من المغرب منذ مطلع العام الجاري، مقارنة بخمسة آلاف و445 شخصًا سافروا خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأشارت إلى أن عدد الوافدين على إيطاليا من تونس تضاعف كذلك ثلاث مرات، مضيفة أن وفقًا لاحصائيات منظمة الهجرة الدولية فقد سافر ما لا يقل عن ألف و400 مهاجر من تونس إلى إيطاليا في سبتمبر، مقارنة بألف و200 سافروا عبر هذا الطريق خلال العام 2016 بأكمله.

وقالت الجريدة في حين كانت إيطاليا تكافح للتكيف مع معدل تدفق المهاجرين، فقد شرعت روما في اتخاذ عدة تدابير بما في ذلك - كما يُزعم- دفع أموال للمهربين، لوقف وصول المهاجرين إلى متن المراكب غير الصالحة للإبحار.

المزيد من بوابة الوسط