السويحلي يحث بريطانيا على تكثيف جهودها الدولية لحماية المدنيين في ليبيا

حثَّ رئيس المجلس الأعلى للدولة، عبدالرحمن السويحلي، المملكة المتحدة على تكثيف جهودها على الصعيد الدولي من أجل عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن «لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين في ليبيا ووضع حدٍّ لجرائم الحرب التي تكرر ارتكابها بشكل ممنهج ومروع في نطاق سيطرة قوات» الجيش الوطني في شرق ليبيا، التي كان «آخرها مجزرتا درنة والأبيار».

جاء ذلك خلال لقاء السويحلي، اليوم الأربعاء، بمقر المجلس الأعلى للدولة في العاصمة طرابلس، السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت، الذي بحث خلاله تطورات الوضع السياسي والأمني في البلاد، ومستجدات خطة عمل الأمم المتحدة حول ليبيا.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن السفير البريطاني أكد خلال اللقاء «إدانة بلاده الغارات الجوية الأخيرة على مدينة درنة وعمليات تصفية عشرات المواطنين الليبيين خارج القانون في بنغازي»

وأضاف أن ميليت «شدد على ضرورة عدم إفلات الجناة من العقاب»، وطالب «برفع الحصار عن درنة، وضرورة فتح تحقيق عاجل في الجرائم المرتكبة مؤخرًا بشرق ليبيا لتحديد المسؤولين عن إصدار أوامر ارتكابها وتقديمهم للعدالة».

كما أكد ميليت أن بريطانيا ستواصل جهودها على الصعيد الدولي «لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضد أولئك الضالعين في انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة.