فرنسا وإيطاليا وبريطانيا وأميركا تصدر بيانًا مشتركًا بشأن قصف درنة

دانت كل من فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية الضربات الجوية التي استهدفت مدينة درنة مساء أول أمس الاثنين.

وقالت الدول الأربع، في بيان نشره السفير البريطاني بيتر ميلت عبر حسابه الشخصي على «تويتر» اليوم الأربعاء، «ندين أيضًا القتل المروع لـ36 رجلًا خارج نطاق القانون في مدينة الأبيار، والذين عُثر على جثامينهم في 26 أكتوبر».

ودعت الدول حكومة الوفاق الوطني والجيش الليبي إلى ضمان نشر نتائج التحقيقات في حادث الأبيار ومشاركتها مع المواطنين.

وجاء في البيان أن «فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة تراقب عن كثب الصراع المستمر في ليبيا»، وشددت الدول على أن «أولئك الذين يرتكبون أو يأمرون أو يفشلون في منع الإعدامات بإجراءات موجزة والتعذيب بحق جميع الأطراف يجب أن يكونوا محل تحقيق شامل».

وجددت الدول تأكيدها على بذلها كل الجهود على المستوى الدولي لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضد كل من يتواطأ في انتهاك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

وقتل 12 شخصًا بينهم أطفال ونساء، أول أمس الاثنين، في القصف الجوي على مزارع بمرتفعات الفتايح شرق درنة، وأصيب 5 مجهولو الهوية.

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أمس الثلاثاء، حالة الحداد العام في جميع أرجاء البلاد لمدة ثلاثة أيام، على أن تنكس فيه الراية الرسمية للدولة إلى منتصف السارية، بكل مقار ومراكز الجهات الرسمية، وتوشح وتجلل الصحف الرسمية بالسواد.

المزيد من بوابة الوسط